•·.·°¯`·.·•مـنـتـدى إيـرآســـآ درنـة •·.·°¯`·.·•
{ نورت } ... آلمنتدى ضيفنآ آلكريمـ

•·.·°¯`·.·•مـنـتـدى إيـرآســـآ درنـة •·.·°¯`·.·•


 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 صمت القوافي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
تقى الشلوى
مؤسس منتدى ايراسا


عدد المساهمات : 1522
نقاط : 1536
تاريخ التسجيل : 18/10/2008
العمر : 28
الموقع : 0925801330

مُساهمةموضوع: رد: صمت القوافي   الإثنين نوفمبر 08, 2010 7:28 pm

قلم ينبض ابداعاً و ينطق جمالاً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.irassa.com
الغزال الشارد
القلم الذهبي
القلم الذهبي


عدد المساهمات : 1773
نقاط : 2097
تاريخ التسجيل : 12/07/2010
الموقع : هنا وهناك

مُساهمةموضوع: رد: صمت القوافي   الثلاثاء نوفمبر 09, 2010 4:29 pm

جلست الغزال والطفلة عفراء وصمت يلفهما ويلف المكان نظرت الغزال الي عفراء ولسان حالها يقول لها لما يقتلون براءة الاطفال؟
كانت الغزال في حزن مطبق يكاد يخنقها ويلف بسدوله ارجاء المكان جاءت الام تجر هي كذلك حزن وقهر الايام اجلسي قالت لها الغزال لاتخافي لن يقترب منك هذا المرابي بعد الان انه قاسي لايرحم لقد باعها كأنها احدي حيواناته في سوق هو اشبه بسوق النخاسة مالفرق؟ كيف تسمحين له بالسيطرة عليك والابناء هكذا العادات قالت الام بحزن دفين وصوت كأنه انيين لايحق لها الاعتراض او التعبير عن رائها فهذا خرقا للطقوس حتي مشاعرها مكبوتة هنا لافرق بين النساء والمتاع في الخيام عندما تتزوج اويموت زوجها سيان ممنوع عليها الخروج من مخبئها ممنوع يراها رجال فهذا عار ان تعمل المراة مع مكان فيه رجال عملها فقط منفدة لنزوات من ملكها ومفرخة للاطفال وعندما تهرم قليلا يأتي بغيرها وغيرها فقط لاشباع نزواته التي لاتنتهي ياغزال
وبعد افراغ همها للغزال ارادت العودة بعفراء لكن عفراء احبت البقاء وخرجت السيدة علي امل في غدااخر يكون لها مع الغزال لقاء نامت عفراء جنب الغزال وهي تلح في السؤال ان تحكي لها حكاية لاتنتهي وحكت لها حكاية الوردة الحمراء والاسد الغبي وذكاء الارنب البري حتي نامت عفراء تأملتها الغزال وهي تلفها بالغطاء وتقول لاتشغلي بالك ياصغيرتي البهية في هذه القفار ولنا في الصباح بقية صمت قوافي الغزال وقصته مع اهل االجبال قصة عاشتها واقعا وليست خيال
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الغزال الشارد
القلم الذهبي
القلم الذهبي


عدد المساهمات : 1773
نقاط : 2097
تاريخ التسجيل : 12/07/2010
الموقع : هنا وهناك

مُساهمةموضوع: رد: صمت القوافي   الخميس نوفمبر 11, 2010 1:55 am

ها هو قلمي يعود اليك من جديد مدير موقع ايراسا ويشكر قلمك الذي يشد علي قلمي دائما لك كل تقدير واحترام الغزال الشارد ووردة لك ووردة لدرنة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الغزال الشارد
القلم الذهبي
القلم الذهبي


عدد المساهمات : 1773
نقاط : 2097
تاريخ التسجيل : 12/07/2010
الموقع : هنا وهناك

مُساهمةموضوع: رد: صمت القوافي   الأحد نوفمبر 14, 2010 4:43 pm

عند الفجر استيقضت الغزال الشارد واحست برغبة جامحة الي الخروج الي اي مكان المهم تخرج وكأنها تهرب من شي يقض مضجعها
وبينما هي واقفة عند باب الخيمة تتأمل هذا الصباح الذي يبشر ببرد شديد وربما امطار من خلال تلك السحب القادمة من وراء الافق
فجأة سمعت صوتا يناديها التفتت وجدتة صوت سيدة تشعل نارا امام تلك الخيمة الكبيرة اقتربت الغزال وهي خجلة من تلك السيدة التي لم تتصادف بها الغزال ربما لان السجال مع الكاهنة ابعدها عن التعرف الي هولاء الطيبين من القوم اقتربي ولاتتردي ايتها الغزال هل تشعرين بالبرد ؟ اومات الغزال براسها تأكد احساس المراة وجلست بقربها بعد ان القت تحية عليها
رائحة النار جميلة لما ايتها السيدة ضحكت السيدة وهي تشير الي كومة اخشاب هناك انها رائحة اشجار الجبل هل تشربين قهوة ام شاي؟ اي شي لاباس وبينما هي تتناول القهوة من يد السيدة الطيبة سمعت صوتا يلقي السلام ان نست نبرات الاصوات في كل الكون هذا الصوت لاينسي ردت السيدة السلام وهي تقدم فروض الطاعة والولاء لشيخ القبيلة الواقف ورائي وضعت يدي علي رقبتي لعل سيفا سيحزها ويجزها بلغة لبابة الحبابة
اخفيت ابتسامة علي حركتي الا ارادية وشق الصمت بيني وبينه قوله الا تريدين السلام رددته قلت لكنك لم تسمع ومسكت بطرف خشب محروق الهي فيه نفسي وحقيقة اخفي ارتباكي فحضوره كان مفاجئا وطاغيا باارجاء المكان جلس امامي تفصلني عنة السنة النار وهي تتراقص في زهو وكبرياء قال وهو يفتح مجال للحديث كيف حال العفراء؟ نظرت اليه وانا اكاد اعلن ثورتي بخير لما السؤال؟ لرد شيخ القبيلة في هذه القفار لنا حوار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الغزال الشارد
القلم الذهبي
القلم الذهبي


عدد المساهمات : 1773
نقاط : 2097
تاريخ التسجيل : 12/07/2010
الموقع : هنا وهناك

مُساهمةموضوع: رد: صمت القوافي   الأحد نوفمبر 14, 2010 7:31 pm

ولما الغضب والحيرة ياغزال ؟ مجرد سؤال الايحق لشيخ القبيلة علي من ولاه الاطمئنان؟
كان يكلمها بهدوء ويتأمل رد فعلها من خلال السنة النار في صباح باردا من ايام هذه القفار
متي يأتي عمها ليكون لي معه حوار ؟ حوار ضحك سيد القوم تقولين مع عمها حوار ؟ كان يضحك حتي بدأت لها اسنانه من بين الدخان والنار لما الضحك هل تظن ان الغزال يخاف هكذا اندال يبعون الاطفال بحكم عادات ليس لها المسكينة عليها من سلطان ؟ هل تقدرين علي مواجهته ولاتخافيين نظرت مطرقة الي الارض وهي لاتعرف بما ترد نهض فجأة وهو يشكر السيدة علي فنجان القهوة ويقول للغزال قبل ان يغادر كومة النار لاتخافي انا معكي ياذات الخال وذهب غير ناطرا لردها و بما يجول في راسها من افكار التفتت اليه وهو يركب حصانه ضرغام ويشق به عنان التلال تاركا عقلها يدور فيه الف سؤال وسوال
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الغزال الشارد
القلم الذهبي
القلم الذهبي


عدد المساهمات : 1773
نقاط : 2097
تاريخ التسجيل : 12/07/2010
الموقع : هنا وهناك

مُساهمةموضوع: رد: صمت القوافي   الإثنين نوفمبر 15, 2010 8:01 am

نهضت الغزال وهي بدورها شاكرة تلك السيدة الطيبة وتواعدا ان يلتقيا عند المساء وقفلت الغزال عائدة الي مقر اقامتها وبينما هي عائدة غيرت وجهتها لتسير هناك بين التلال واستمرت في المسير وهي تشعر بأنها كطير في هذه البراري يطير مااجمل المكان قالت الغزال وهي تجلس تحت ظلال شجرة صفصاف وطيور تغرد للصباح لا يعلم احد بقدومها الي هذه الرابية وهذا ماترغبه وتتمناه ان تبقي وحيدة مع سكون المكان الا من صوت مغردا لايقلق وحدتها ويطربها علي كل حال
كم تمنت ان تكون قد احضرت معها قلم ودفتر لتسجل مايجول بخاطرها وعلي الورق تسطر ولكن لابأس هذا ماحدث الغزال به نفسه وهو يهرب من تفكيره الذي يأخده دائما الي شيخ القبيله وغموضه وسكوته علي الكاهنة رغم انه لآفكارها رافض
تسألت اين يذهب علي حصانه كل صباح انها لاتراه دائما بالخيام ولما عاد لمناداتها ذات الخال رغم حبها لذات الخال تفضل الغزال الشارد بين الجبال رسمت علي ارض الرابية ورودا وعيون وشفاه هكذا هي دائما ترسم عيون وشفاه لمن لاتعلم او انها لاترغب ان تعلم وبينما هي في وحدتها الاختيارية سمعت صوت صهيل خيل ويحي قالت من ياتري عرف المكان مكان وجودي بين التلال ايعقل الشيخ تتبع خطاي لكنه كان خارجا عندما قررت الحضور
نظرت الي مصدر الصوت وظهر الحصان ظرغام والشيخ يقوده بتمهل وينظر بأستغراب لوجود الغزال وحدها بهذا المكان ماتفعلين هنا الاتعلمين بخطر المكان الذئاب كثر ويتجولون في الجبال
ردت وهي تخفي ارتباكها من وجودها معه في نفس المكان لااخاف الذئب بقدر ما اخاف غدر مايسمي بأنسان حرك راسه ولسانه حاله يقول له الحوار مع الغزال محال فهو دائما في صد لآي شي منه ورد هل اجلس سألها وهو يبتسم من محاولة اخفاء ارتباكها وابتعادها اجلس ليس ملكي انه مكان للجميع ومني سلام ماذا اتهربين ياغزال ؟ لما تهربين كلما اردت معك حوار لااهرب لكن
لكن ماذا ؟ سأل الشيح الغزال اتخافين الشيخ ام تهابين الهزيمة في الحوار انا اهزم امامك ويحك وكل مافيك يدعو للانهزام يازعيما علي قبيلة ينهش الجهل منها العقول واطفال لايعرفون للمدرسة طريقا ونساء لافرق بينهم وبين اثات الخباء الم تقل برسالتك انك تبغض الجهل وانت ترفل من اخمس قدمك حتي راسك فيه اي حضارة تدعي وانت تعامل النساء كمتاع اي حضارة تدعي وانت وانا ماذا اكملي ولاتتوقفي يابنت الحضارة حضارة الافيون والمظاهر الخداعة ام حضارة الخلاعة والنفاق الذي يجلل المدينة ام حضارة سبنا وشتمنا وكأننا رعاع لانتمي لفئة البشر وكل مانعمله عندكم جهل وتخلف لمجرد اننا بدو تكلمي انا بدوي واعتز وافتخر ببدويتي ولاانكر ولكن ليس لاني بدوي تحاربون قومي وتحاصروهم في الجبال ومن فكر العيش بمدينتكم تنظرون اليه علي انه ليس دا بال تعالي اتبعيني ولاارغب بكلمة اتفهمين صارت الغزال تمشي معه وهو يجر يدها جرا كأنه ينفت غضبه علي قومها بيدها انك تؤلمني اتركني قالت الغزال لم يعرها اهتمام وتحول الي غجري من الجبال وبعد ان كادت ان تتعب من المسير توقف فجأة وقال انظري وهويفك يدها من اسره ماهذا قالت الغزال؟ بيت كبير وعمال يكادون ينهون فيه البناء انه مكان لتعليم الاطفال من مجهودي الخاص وهناك بيت لمحو الامية للكبار وتعليم الفتيات ما يجود به اساتدة و معلمات ورفع الجهل من عقولهن هنّ مصممات
هل تعلم الكاهنة ومجلس القبيلة لا لست مجبرا لااعلم احد فقط انتي ونسائي الاربعون قالها وهو يضحك وينظر للغزال الذي تأخده علي الشيخ كل الضنون
دعاها للعودة بصوته الذي كان كأنه امر ومشي تبعته الغزال وهو ساكت عن الكلام قطع الصمت بينهما صوتها وهي تقول سيد القوم انا اعشق البدو ولوكنت لااعشقهم لما بقيت عندهم لم يرد انا ارفض مايقوله قومي ولكن جهل الكاهنة حير امري ثم ماذا سأل الشيخ وهو يتابع المسير ولااحب حياة المدينة احب البراري ثم ماذا واحب ان اشارك في تعليم الاطفال هل تسمح وتتركين المدينة ودارتك الفارهة واهلك المتعصبون وبي يلقون كل التهم والضنون
هل تسمح ام لا فقط سؤالي ولاارغب في خوض امرك مع قومي لم يرد ضحك فقط بقلبه علي عودتها للتشنج من جديد فجاة و بدون سابق اندار اخد كفها بيده وتابع المسير كانت يده تمسك يدها لكن بدون خشونته السابقة عندما كان غاضب ويجرها كطفلة عاصية من يدها سااريك شيئا اخر لاقالت وهي تبعد يدها عنه اريد العودة للخيام تعالي ولاتندمي تأكدي انك ستحبين المكان تبعته وسلمت امرها لله وله عموما هو ليس يغدار ولم تري منه الا كل تقدير واحترام وذهبت معه حيث كان يسير فجأة توقف وهو يشير الي كوخ جميل تحيط به زهور برية مااجمله قالت الغزال سيد القوم هل هو كوخ جدي في الجبال ضحك الشيخ نعم ياذات الخال كوخ جدك كما هو مازال اتي اليه دوما عندما احس بتعب وارهاق من الحال والاحوال دخلت الغزال الي الكوخ خوخ جدها الذي طالما حكي لها عليه مكتبنه وكرسيه الهزاز يالله وذاك الموقد القرميدي كم كنت احب ان اري كوخ جدي في الجبال كانت الغزال تتأمل كوج جدها الجميل ودموع بعينها ترفض الا النزول التفتت لتشكر سيد القوم لكنه كان غير موجود خرجت تبحث عنه هناك كان واقفا يتأمل تلك الجبال البهية التي احبتها الغزال هل نعود لا اريد البقاء هل تسمح لي العيش هنا هذا كوخ جدك وهو لكي ولكن لا الان لا متي قالت الغزال لااريد رؤية الكاهنة بعد الان اريد البقاء هنا بين هذه التلال لاتخف انا لااخاف ذئاب الجبال انها صديقتي وعموما سااقفل الكوخ باحكام لا قالها بصوته القوي كصوت وحش بري هيا ولاتجعليني اندم يافتاه ولنا فيما سيحدث بعد الان ان شاء رب الكون لقاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الغزال الشارد
القلم الذهبي
القلم الذهبي


عدد المساهمات : 1773
نقاط : 2097
تاريخ التسجيل : 12/07/2010
الموقع : هنا وهناك

مُساهمةموضوع: رد: صمت القوافي   الخميس نوفمبر 18, 2010 8:09 am

عادت الغزال الي مقر تواجدها وبراسها كم سؤال يدور بخاطرها والاجابة عليه صعب وقد يكون محال
تذكرت انها تركت العفراء نائمه وخرجت ياللهول قال الغزال ربما عمها تاجر الاطفال قد اخدها وهرب اسرعت وهي تنادي العفراء اطمئنت عندما سمعت صوتها يرد عليها من رواق الخباء انا هنا وتقوي اين كنتي ياغزال؟ ضمتها اليها وكأنها تضم الكون بحاله لصدرها الم يأتي احد لالا قالت عفراء فقط امي ولبابة وليت خرج وقال اعلموني عند عودة الغزال
تقوي كيف الحال اينك لم يعد يراك الغزال في الجوار كنت في بيت خالي هناك وراء التلال وجئت اليوم اسال عنك ولم اجدك اين ذهبتي وماذا رايتي بدوننا ياغزال؟ تمهلي تقوي ولاتكثري من الاسئلة مهلا عليا يا تقية اقول لكم لكن لالا حتي يأتي ليت والان ابقيا هنا حتي اري السيدة الكبيرة ولباية
وخرجت الغزال الي خيمة السيدة الكبيرة استذانت في الدخول عليها وعندما صارت بين يديها لامتها السيدة الكبيرة لعدم حضورها اليها مبكرة ماذا ستقول الغزال انها كانت مع الشيخ خلف التلال بتلك الجبال كم تمنت ان تحكي عن كوخ جدها لكن خافت ان تسألها السيدة مع من ذهبت وعندها ينفضح الامر وقد يظن بهما الظنون كنت قالت الغزال اين كنتي ولما التعثر في الكلام لاتجيبي ان كنتي لاتريدي
هل اقول لكي شيئا ماذا ياغزال انك تحيرني وللحيرة تقدفني كنت بكوج جدي ماذا سألت السيدة الكبيرة مع احمرار ظهر علي وجهها الكوخ؟ مع من ولاتكذبي هيا اجيبي مع الفتي صقر من صقر لا انا كنت مع شيخ القبيلة احست الغزال ان السيدة ارتاحت للرد من صقر؟ هه لاتعرفين ذاك الذي يحوم حولك من بعيد وعيناه كاعينا ذئب لا لاتصفي عينا صديقي الذئب بعينا احد قولي مثلا عينا الاسد الغبي ضحكت السيدة وهي ترد اه منك ياغزال وذئبك الغدار لنا والطيب معك وحدك من دون العوام دعينا من الذئب واحكي من صقر ذاك الذي كان مؤيد لك في تحديك لعم العفراء والكاهنة الغبراء تذكرت سيدتي الجميلة انا لااهتم ولاتجعلي تفكيرك يجرك بعيدا وللاسئلة يجتر ضحكت السيدة والغزال يقول لها انا لااعير احدا اهتمام مما يجول بخاطراك وليس عندي احد مهم
هل اغضبك الشيخ لالا ردت الغزال بالعكس انا التي كنت اجره للغضب مني لكنه لم يجارني بغضبي بل كان طيب دمث الخلق سيدتي هل اسألك كم صار عدد نساءه اسأليه انتي ولاتسالين غيره هل يحبهم جميعهم ضحكت السيدة وهي تقول للغزال هيا رافقيني الي التلال ورافقت الغزال السيدة الكبيرة وعقلها من غموض الشيخ محتار وذهبا الي الرابية احست الغزال ان السيدة الكبيرة تريد ان تسأل الغزال كم سؤال وسؤال لنا لقاء مع حديث السيدة الكبيرة وغزال شاردا بين الجبال
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
eman
مشرفة قسم درنه العلمية
مشرفة قسم  درنه العلمية


عدد المساهمات : 655
نقاط : 841
تاريخ التسجيل : 21/10/2008
العمر : 28
الموقع : علي الأرض

مُساهمةموضوع: رد: صمت القوافي   الخميس نوفمبر 18, 2010 6:13 pm

أبدعتي أختي الغزال .. يعطيك الصحه ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الغزال الشارد
القلم الذهبي
القلم الذهبي


عدد المساهمات : 1773
نقاط : 2097
تاريخ التسجيل : 12/07/2010
الموقع : هنا وهناك

مُساهمةموضوع: رد: صمت القوافي   الجمعة نوفمبر 19, 2010 4:37 am

شكرا اختي ايمان لك من الغزال كل تقدير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الغزال الشارد
القلم الذهبي
القلم الذهبي


عدد المساهمات : 1773
نقاط : 2097
تاريخ التسجيل : 12/07/2010
الموقع : هنا وهناك

مُساهمةموضوع: رد: صمت القوافي   الجمعة نوفمبر 19, 2010 5:05 am

ورافقت الغزال السيدة الي تلك التلال وبينما هي تسير اعترض طريقها ليت الصغير غزال اين ذاهب اريدك اليوم في امر اهو مهم سأل الغزال صديقه ليت ؟ هل مشاورك مهم ؟ بما اني ايها العنيد ارافق السيدة الكبيرة لابد انه مهم هيا هيا عد وانا سااوافيك بعد من الرابية الرد
لحقت الغزال بالسيدة الكبيرة وعند الرابية جلسا والغزال تنتظر ماتأتي به السيدة من سؤال وكان اول الغيت السوال ماذا يريد ليت لاشي هل هي اسرار بين الغزال وليت ؟ سالت السيدة وترغب لسؤالها من الغزال عدم الصد قلت لاشي هو فقط افتقدني ليس الا هيا ماذا تريدين مني ؟ لما ذهبتي للكوخ وكيف وافق الشيخ ان يريك اياه اتيتي بي للرابية كي تسالين هذا السؤال ؟ قلت لك الامر ليس مدبر كل ماهنالك اني كنت تحت شجرة الصفصفاف هناك وراء التلال وهو كان مارا وعندما راني فكر ان يرضيني وعن خصامه يلهيني بكوخ جدي عندما سألته ان كان يعرف مكانه ؟ واغمضت الغزال عيناها كي لاتري السيدة كذبتها التي لسانها رواها وكي تفلت من اسئلة السيدة قالت هل تعرفين جدي ؟ احمر وجه السيدة كالمرة السابقة وانزلت عيناها للارض ويحي قال الغزال هل كانت لجدي مغامرات عشق بالجبال؟ جدي جميل ووسيم ونساء المدينة به مفتونات وعندما اخبر جدي ان البنات في المدرسة بشخصيته ووسامته رغم كبر سنه معجبات يبتسم ويقول كفافك خزعبلات اه كم احب حكايات العشق والغرام في الروايات افاقت الغزال من خيالها علي صوت السيدة تقول اين سرحت ياغزال نعم كنت اري جدك يأتي بالصيف هنا بالتلال كان رجل شهم ووسيم ضحكت الغزال اليس كذلك ايتها السيدة ؟ كفي ياغزال عيب هذا الكلام عندنا بالجبال كيف عيب وانتم للحب اقصد للعشق لالا ماذا تسمونه اه عرفت الصوب وضحك الغزال للصوب هذا وتقومون له الاحتفال وتنظمون فيه الاشعار والازجال ونا بختي كأنه نا بختي وماني كيف عقاب الناس ومن صغر دمعي سكاب ولامته في قلبي دساس ضحكت السيدة الكبيرة وهي تقول للغزال ماذا من اين عرفت هذا ؟من جدي ؟
وهل كان جدك يحكيلك عن حكايات الصوب نعم وصوب خليل وقصة هلال وحبيب ههههه الذي لمن يجد من ينقده من ظلم عمه الا الطرابلسيين احم احم استكي ياغزال هذا الكلام هنا غير مرغوب في سرده كثير واياك ان تسمعك الكاهنة ؟ اه ايتها السيدة الجميلة لااحب الحديث عن الكاهنة الجاهلة هل تعلمين احيانا اقول هي ليست من التلال والجبال ولاالساحل ولا الشمال ولاالغرب ولا الشرق هي من خارج الحدود وعلي قول جدتي فلا كعبا بلغت ولاكلابا
ثم لاتهربي من السؤال هل كنتي تعرفين جدي هيا اجيبي ؟ لرد السيدة لنا لقاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الغزال الشارد
القلم الذهبي
القلم الذهبي


عدد المساهمات : 1773
نقاط : 2097
تاريخ التسجيل : 12/07/2010
الموقع : هنا وهناك

مُساهمةموضوع: رد: صمت القوافي   الأحد نوفمبر 21, 2010 4:13 am

وبينما كانت الغزال تنتظر رد السيدة الكبيرة سمعت صوت ليت وتقوي يسابق خطواتهما وارض الجبل وهما يناديان علي الغزال وقفت الغزال وهي تحس بخطب جلل قد وقع ماذا هناك قالتها الغزال وهي تنزل علي الرابية رد ليت انه عم عفراء قد عاد للديار ويتوعدك اسرعت الغزال الخطي ولم تلتفت للسيدة الكبيرة وما ان وصلت حتي كان القوم يجتمعون في ساحة القبيلة وطبعا الكاهنة مستنفرة هي وزمرتها التابعات والصمت عم المكان لحظة قدم الغزال وتاجر الاطفال هناك امام مقرها مكفهر الوجه عيناه كعينا حيوان مفترس ينتظر فريسته ماذا تريد ؟ سألته الغزال امام خباء النساء انتي الغزال وهل عندك شك اجاب صوتا من وراء الغزال شق صفوف الحضور عرفته الغزال بدون ان تلتفت الثمن الذي قبضته في عفراء انا ارجعته وانتهي الامر وليعود كل لمكانه تركهم الشيخ في وجوم كأن علي رؤوسهم الطير اخص الكاهنة والعم بهذا الامر وانتهي هذا الغم هكذا قالت الغزال لام عفراء وذهب العم وهو صامت يتبعه خزيه والكاهنة اكيد برد الشيخ سقط من يدها القرار
كان الغزال مذهول مما جري لما الشيخ ينفد لها احلامها بدون ان تطلب اوتقول لما ولما ترددها الغزال افاقت من شرودها علي صوت الاطفال وهم ينادونها والسعادة غير مخفية من وجوههم البريئه هيا غزال رافقينا للتلال لالا اذهبوا وحدكم اشعر بأني اكاد انام تخلصت الغزال بكذبتها من الاطفال لانها ترغب البقاء وحدها وهذا مني عقلها والرجاء
استلقت في فراشها وهي تعبة الفكر وليس الجسد مما يجري معها ومما جري فجأة سمعت ام عفراء تناديها والسيدة الكبيرة ادخلا قالت الغزال كانت ام عفراء سعيدة بما فعلت الغزال لالا اشكري سيد القوم هو من حسم الامر وخرجت الام والسيدة الكبيرة بعد ان تحدثا مع الغزال في امور من حكايات النساء التي لاتنتهي
خرجت الغزال وهي ترغب في ان تشكر سيد القوم تقدمت مع ارتباك في خطواتها ونبضات قلبها ونظرة عيناها افاقت من ارتباكها علي صوته وهو يقول تفضلي يالهي كيف عرف بوجودي هيا ادخلي او اذهبي انت حرة ياذات الخال دخلت الغزال وجدته جالسا يفر ا جريدة وصوت اغنية ينبعث من جهاز بالجوار اجلسي ماذا هناك اهجوم جديد ام اعلان للاستسلام ماذا انا فقط رغبت ان اشكرك فلا تجعلني في الخصام اجادلك مهلا ياغزال لاباس اني امزح معك الا يحق لسيد القوم ان يمزح ام عندك حرام؟ قلت اعرف تريدينا شكري وبعد لاشي اجاب الغزال وهو خارجا لايلوي علي قرار لحق بها سيد القوم ويحكي اتعطي للسيد ظهرك وتخرجيين بدون استذان هذا فعل لايقوم به احد هنا او الجوار قالها وهو يبتسم غير ماكانت تظن انه استوحش القرار اريد العودة شكرتك وكفي تعالي اريد اخبرك بشي لحقته وهي تسأل عن هذا الشي اجلسي ااقهوه تريديين ام عصير اهذا هو الشي اهدئي قال سيد القوم وهو يحضر لها عصيرا ذاك كانت تحب و يحي يعرف حتي مااحب ومالااحب هل اخبرتي احدا عن امر المدرسة قالها لها وهو يناولها العصير لا فقط عن كوخ جدي للسيدة الكبيرة تقصديين عمتي افتكرتها امك لا انها عمتي وهي اقرب النساء لقلبي طبعا بعد نسائي الاربعون كما اخبرتك الخيزران ايها الغزال قالها وهويقههقه وضحكته تشق صمت المكان
هل تريدين اصتحابي للمدينة انا نعم ان كنتي ترغبيين غدا ذاهبا لمدينة الاسوارهناك وراء التلال تقصد البهية ضحك وقال نعم ياشفية فرحت الغزال وقبل الخروج سألته هل ياتي معنا ليت وتقوي والعفراء والزهراء ومن نسيتي قالها وهو يرفع احد حاجيبه فقط كنت اتمن ان يروا العالم الخارجي ضحك سيد القوم اه منك ياغزال لاباس شكرته وهي تسرع الخطي تنادي علي ليت والبقية هناك في البرية ولنا عودة ان شاء رب الكون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الغزال الشارد
القلم الذهبي
القلم الذهبي


عدد المساهمات : 1773
نقاط : 2097
تاريخ التسجيل : 12/07/2010
الموقع : هنا وهناك

مُساهمةموضوع: رد: صمت القوافي   الأحد نوفمبر 21, 2010 9:22 am

اسرعت الغزال وهي لم تسمع حتي رد سيد القوم عليها الي الرابية حيث اصدقائها صادفتها في الطريق الكاهنة ومعها بعض النسوة التابعات لم تعرها الغزال اي اهتمام وواصلت المسير حتي وصلت الاطفال ماذا هناك قالت تقوي والجميع ينتظر الرد بلهفة غدا ماذا غدا هيا قولي ياغزال غدا سشنخرج من الديار وراء الجبال الي مدينة الاسوار كما تسمونها في القفار هللو جميعا وهم يمسكون الغزال و لايصدقون حائرون والغزال يضحك ويؤكد صدق الحوار وان سيد القبيله غدا سيزور بهم المدينة عادوا الي القبيلة وهم في حيرة واستغراب كيف المدينة ومن معهم سيكون لالا انا وانتم والشيخ وكفي
قال ليت هل تشبه مدينتك سنري غدا ياصدقائي قالت الزهراء وكيف خطرت الفكرة للشيخ لاادري رد الغزال قالت تقوي ربما احتفالا بالعفراء اه نسيت قال الغزال لبابة اريدها معنا هل يوافق سيد القوم سنري مساء هذا الامر وجلس الغزال مع اصدقائه يتحاورون حول الرحلة والمدينة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الغزال الشارد
القلم الذهبي
القلم الذهبي


عدد المساهمات : 1773
نقاط : 2097
تاريخ التسجيل : 12/07/2010
الموقع : هنا وهناك

مُساهمةموضوع: رد: صمت القوافي   الأحد نوفمبر 21, 2010 9:53 am

وعندما اعلن المساء قدومه رأت الغزال ان تستأذن سيد القوم ان يسمح للبابة ان تأتي واكيد سيسمح اليست زوجته كما قال الغريب ان لبابة كانت تضحك ولاترد عندما تقول لها زوجك الشيخ ماهذا القوم يردون ان يأتوا علي البقية الباقية من عقلي نادت علي الشيخ الذي كان دافنا راسه بين طيات كتاب كأنه نائم وماهو بنائم ومتي ينام الذئب ضحك الغزال في قلبه للتشبية ولو سمعها ربما لن يأخدها الي المدينة ماذا من جديد قال سيد القوم رغم انه لم يتوقع عودتها اليه تكلمي قال الشيخ ولاتغضب رد الغزال لما الغضب هيا اجيبي لبابة ومالها لبابة سأل الشيخ عرفت تريدينها رفيقة هل تعلميين ندمت علي طلبي منك مرافقتي الي المدينة في المسير ارجوك هي لم تري المدينة هل توافق كان صامتا لايرد انها زوجتك كما تشأيين ومن هناك بعد لالا يكفي متي المسير في الصباح اعلمكم الامر والان اذهبي اريد النوم
وعاد يخفي راسه من جديد بطيات الكتاب وعاد الغزال وهو في قرارة نفسة يريد البقاء للسجال مع الشيخ والحوار لم تستطيع النوم وهي تفكر في فرح الاطفال وهذيان ياخدها الي مسارب الشرود
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الغزال الشارد
القلم الذهبي
القلم الذهبي


عدد المساهمات : 1773
نقاط : 2097
تاريخ التسجيل : 12/07/2010
الموقع : هنا وهناك

مُساهمةموضوع: رد: صمت القوافي   الأحد نوفمبر 21, 2010 2:26 pm

حاول الغزال النوم لكن الوصول اليه محال سيد القوم والمدينة كانا نجما حفل افكارها الساهرة المسافرة بها في تجاعيد طفولتها ملقية بها في سراديب عيناه التي احست هذا المساء انه يبعدهما عن التلاقي بعيناه شيئا ما يحدث يجعله يهرب منها كأنه لايرغب في ان تكتشف مااعتراه واغمض الغزال عيناه بعد صراع مع افكاره و الاجابة المحال
وعند الصباح كان الاطفال ينادون علي الغزال الذي انهكه السهر اني اتية تمهلوا خرجت الغزال لتجد لبابة مع الاطفال عرفت الغزال عندما قلبها قال انها ليست ممن ملكت يمينه ولايساره قال ليت هل سنسير ام ماذا ياغزال هه صحيح كيف الوصول للمدينة ردت تقوي ووزعت عليهم الحيرة الي ان جاء سيد القوم بسيارة لم تراها الغزال الا اليوم من بعد قدوم الشيخ من رحلته تلك هيا اركبوا واجلسوا مكانكم ولاتتحركوا ركبوا هم ولبابة ويحي انا معه بالكرسي الامامي احب هذا اقصد الكرسي الامامي ولكن كنت اظن لبابة او احد الاطفال لايهم هنا سااشعر بالراحة وارتاح من اسئلة تقوي اللماحة وانطلقت بنا السيارة وهي تشق ارض القفار هل ندهب لمدينة الاسوار قال ليت لم يرد الشيخ مما يدل علي انه للصمت يقر
لكن سيد القوم لم يأخدنا للبهية بل توجه بنا في البرية ومرت السيارة علي ارض وطرقات ملتوية وجبال واشجار منتشرة توقف بقرية صغيرة اشتري سكاكر للاطفال ناولها واحدة رفضت وهي غاضبة تسأل عن المدينة ضحك الشيخ ولم يرد وفتح مذياع السيارة وانطلق صوت فيروز يغني للجبال والمروج هدأ الغزال قليلا ثم عاود السؤال اين سندهب والاطفال صامتون واكيد هم خائفون من سيد القوم وما يقول ستري عندما نصل واغمض الغزال عيناه لايريد ان يري وفجأة توقفت السيارة بقرب شاطي جميل مااروع البحر قال الغزال ولكن ظل السؤال كما هو رده من الشيخ محال اقترب منها الشيخ وهو يقول غيرت راي وانسي السؤال لم تشاء الغزال ان يحرم الاطفال فرحتهم وانطلق معهم يمرح علي ذاك الشاطي الجميل شعر الغزال بسعادة الاطفال ولبابة جلست تعد الطعام تركت الغزال الاطفال وعادت للبابة عندما انظم سيد القوم للاطفال رفع حاجبه محتار لهروب الغزال اين تذهب اساعد لبابة وقفز هاربا ولم يستمع لرد سيد القوم المحتار هل اساعدك لا قالت لبابة فقط اجلسي التفت الغزال لرؤية الاطفال وسيد القوم كانوا بضحكون وتمني الغزال ان يكون عارفا لما بينهم يقال كان سيد القوم بشوشا وغير مكفهر الوجه كالعادة يلعب معهم وساعده في هذا جسمه الرياضي اشاح الغزال نظره عنهم وعاد للشرود بأفكاره في هذه الجبال
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الغزال الشارد
القلم الذهبي
القلم الذهبي


عدد المساهمات : 1773
نقاط : 2097
تاريخ التسجيل : 12/07/2010
الموقع : هنا وهناك

مُساهمةموضوع: رد: صمت القوافي   الأحد نوفمبر 21, 2010 3:25 pm

وبعد قضاء يوما بالبحر قرر سيد القوم العودة وعند مروره باحدي القري القريبة من الشاطي نزل سيد القوم ومعه الاطفال والغزال اعتدر ولبابة تنظر من نافذة السيارة لقرية اول مرة تراها كانت قرية صغيرة ربما هي ملاذا للعابرين في التزود ببعض الحاجيات هكذا فكر الغزال وبعض برهة من الوقت عاد الشيخ مع الاطفال ببعض الحاجيات وانطلقوا نحو العودة الي تلك التلال شكرت الغزال سيد القوم ومشت وهي مكسورة الخاطر لانها لم تري المدينة كما وعدها ودخلت فراشها وهي تشعر بتعب يجتاح جسدها ويلتهم عقلها ونامت وهي تتطرد شبح الافكار التي ازعجتها في هذه القفار
افاقت علي غير عادتها متأخرة والكسل يلفها وفي الفراش يحبسها جاءت تقوي تخبرها ان المساء سيقام سباق للخيل ويكون بالليل ملتقي للشعراء احسست الغزال انها تعبة قالت لتقوي نامي او اتركيني لآنام خرجت تقوي وهي تأكد عليها حضور السباق افاقت الغزال علي جلبة واصوات نظرت لتري ماذا هناك كان زحاما ورجال علي صهوة الخيل واخرون واقفون ونساء واطفال وقدور ينبعث منها البخار تاملت وبحت نظرها علي شيخ القوم كان هناك يمازح بعض الرجال عاتب الغزال نفسه لما انظر اليه ربما لاني اشعر بحمايته رد قلب الغزال اغمضت عيناها احست بأنها علي غير مايرام وانها تكاد ان تسقط وتنهار عادت الي مقرها وشعرت بوهن شديد واردات النوم والابتعاد الليلة عن القوم ولنا غدا لقاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
eman
مشرفة قسم درنه العلمية
مشرفة قسم  درنه العلمية


عدد المساهمات : 655
نقاط : 841
تاريخ التسجيل : 21/10/2008
العمر : 28
الموقع : علي الأرض

مُساهمةموضوع: رد: صمت القوافي   الأحد نوفمبر 21, 2010 7:24 pm

تسلم ايديك ..واصلي أختي ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الغزال الشارد
القلم الذهبي
القلم الذهبي


عدد المساهمات : 1773
نقاط : 2097
تاريخ التسجيل : 12/07/2010
الموقع : هنا وهناك

مُساهمةموضوع: رد: صمت القوافي   الأحد نوفمبر 21, 2010 10:29 pm

الغزال يشكرك اختي ايمان علي مرورك الذي تشرفت به لكي كل تقدير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الغزال الشارد
القلم الذهبي
القلم الذهبي


عدد المساهمات : 1773
نقاط : 2097
تاريخ التسجيل : 12/07/2010
الموقع : هنا وهناك

مُساهمةموضوع: رد: صمت القوافي   الأحد نوفمبر 21, 2010 11:00 pm

اخد الارهاق من الغزال كل مأخد والحرارة صارت تنهش جسده ماذا يفعل وهو غريب في هذه الديار احس بحاجته لعائلته وفراشه الجميع لاهي بالمهرجان ومن هذا الذي سيفقده ؟ نزلت دموعه كمطر لايريد التوقف ورعد قلبها يكاد يشق قلبها الما ارادت الوقوف لتناول كوب ماء احست بأنها لاتستطيع اختفت من جديد تحت الغطاء سمعت صوتا ينادي بأسمها ظنت انها اطياف حمي جسدها تصور لها اشياء وتسمعها اشياء لكن لاتكررالصوت وسمعت احدهم ينادي عن دات الخال ردت بصوت واهن كأنه بئر بلا قرار لااستطيع الخروج وقبل ان تكمل كأنه احس بما يعتريها تقدم ودخل ولم ينتظر استاذن لما انتي هنا ولا تشاركين مع المجتمعين شعرت بتوعك ولااريد اتركني وعد اليهم عرف من صوتها ان الغزال مريض اقترب واضعا يده علي جبينه كان ملتهبا تحت يده اريد ماء هذا كل ماشعر الغزال انه قاله وذهب في غيبوبة واغماء لم تفق منها الا علي نساء يحطن بها اين انا جاءها صوت السيدة الكبيرة نامي ياصغيرتي انا معك وهولاء نسوة القبيلة
شمت شي بجسدها وعلي راسها غير مألوف لها هيا ارتاحي لبابة خلعت ثوبك وام الخير غلفتك بهذا الخل واليمون وستقومين بعدها وبالام لاتشعرين قالت تقوي الجالسة علي راسها ووضعوا لكي اشياء اخري براسكي وهي تهمس للغزال في اذنها لم تستطيع مجراة تقوي في ضحكها المكبوت واغمضت عينها من جديد عادت تقوي تهمس باذنها اتركييها ترتاح تقوي واخرجي الان هيا كما خرج ليت والزهراء وعاد صوت ينادي السيدة الكبيرة ويسأل عن حال الغزال ادخل قالت عمته ارادت ان تقول لا ولكن كان قد دخل كاماردا سد الباب كانت تغمض وتفتح عيناها الوهن لازال محتلا جسدها هل هي بخير الحمدلله قالت السيدة الكبيرة والنسوة يلفهن الصمت فلا احد بحضور سيد القوم يرفع الصوت اخفت الغزال راسها كأنها تدعوه للخروج ونامت وهي تتصارع مع وهنها وصمت قوافي افكارها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الغزال الشارد
القلم الذهبي
القلم الذهبي


عدد المساهمات : 1773
نقاط : 2097
تاريخ التسجيل : 12/07/2010
الموقع : هنا وهناك

مُساهمةموضوع: رد: صمت القوافي   الإثنين نوفمبر 22, 2010 8:45 am

خرجت السيدة الكبيرة وسيد القوم وقد ظنا ان الغزال يريد ان يخلد للراحة وهو حقيقة كان كمن يهرب الي المجهول من شي غير منظور جال الغزال باافكاره الي البعيد البعيد لما سأل نفسه يعامل سيد القوم بعنجهية واحيانا يهادنه في هذه البرية وبقيت الغزال في جدال مع افكارها حول احوالها الي ان اقتحمت تقوي عليها خلوتها وهي تقول الاخرين سيأتون ماذا تريدون قال الغزال لتقوي ابنة لبابة لاتسالي اياك لن اجيب قالت الغزال هذا وهي تحذر تقوي من السؤال لالن اسأل قالت تقوي وانا لن اقول ماذا ما هناك تقوي اتخفين عني ررد ت تقوي قول الغزال لاسؤال تقوي هيا قبل مجي الاطفال ماذا هناك لاشي فقط عندما كنتي في لحظة اغماء الشيخ كان كان ماذا سأل الغزال خائف عليك كانك من دريته ثم ماذا هيا ماحدث اخبرني ايتها الشقية اخد شاله من رقبته وابتله بماء ووضعه علي جبينك ولم يخرج الا عندما خفت حرارتك وعاد وعيك الاتدكريين لم اري الا وجه السيدة ولبابه تصوري الكاهنة جاءت لكن السيد اوقفها بأشارة من يده امرها بالخروج لما يخاف عليك منها استغربت تقوي لااعلم ثم مالي وماله اي شخص في مكانه يفعل مثله الست ضيفته قال الغزال وكأنه لتقوي يرغب القتال ولما الغضب كلما دار الحديث عن سيد القوم ردت تقوي ليس غضب ولكن تتيريني في السؤال هيا اريد ان انام ويحكي انا جئت اسامرك وانت للنوم تاركتي اذن احكي لي حكاية قال الغزال لتقوي انا احكي قالت تقوي بل انتي ياغزال هيا احكي لي عند المدينة الكبيرة ورضخت الغزال لتقوي وحكت لها ما تريد من حكايا المدينة الملونة الي ان جاء بقية الاطفال وتجمهروا حول الغزال هذا يعني ليلها معهم والحكايات بلا نهاية كابئر بدون قرار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الغزال الشارد
القلم الذهبي
القلم الذهبي


عدد المساهمات : 1773
نقاط : 2097
تاريخ التسجيل : 12/07/2010
الموقع : هنا وهناك

مُساهمةموضوع: رد: صمت القوافي   الثلاثاء نوفمبر 23, 2010 3:39 pm

وتحامل علي نفسه وصار الغزال يحكي عن مدينته الملونة حكايات لاتنتهي وفجأة انقدتها لبابة من سرد القصص الملونة التي يحبها الاطفال وامرتهم بالخلود الي النوم وترك الغزال لانه يشعر بتعب وارهاق وبعد مماطلة من هولاء الاشقياء رضخوا بالنهاية للآمر وتركوا الغزال ليستريح وتبعتهم لبابة استوقفتها الغزال لما العجلة نامي فأنت بحاجة للراحة في هذا الليل وحتي موعدنا في الصباح ارجو لك كل الخير وغادرت لبابة وتركت الغزال شاردا بأفكاره بعيدا حيث لجواب اسئلته لامجال وعند الصباح نهض الغزال رغم انه لمحادثة القوم لارغبة عنده ولابال قرر الخروج وحده للتلال اخد معه قلم ودفتر والتف بشال علي كتفيه وخرج كاهاربا من عقاب كي لايراه احد سار مسافة ليست بالقليلة وبينما هو يسير استوقفه رجل كان علي حصان ماذا تفعل هنا وحدك ايها الغزال هكذا احببت الاختلاء بنفسي بعيدا عن صخب القوم انت لست من هنا ايها الغزال نعم انا من المدينة الملونة هناك بعيدا وراء التلال وانت ماذا تفعل هنا انا الحارس رد الرجل الذي كان يركب حصان هيا ياغزال عد ولاتبتعد في مسارب التلال وبينما هي تحادث الرجل الذي كان طيبا سمعت صوتا كالرعد ينادي بأسمها ماتريد قالها الغزال وهو غاضب من مصدر الصوت الذي صار لها كحارس يتبعها في اي اتجاه يأخده واي مسير وما ان راي الرجل الذي يركب الحصان حتي ترجل وصافح سيد اقوم بكل تهذيب وانسحب وترك الغزال يواجه سيد القوم وسيفه البتار كيف تخرجين بدون علمي ولا تأخدين امري ؟ كان غاضبا ومكفهر الوجه هذه اخر مرة تخرجين بدون علمي واعتبريه امر ومادخلك انت لست ابي ولن تكون وانا حر افعل مااشاء عليك ان تعرف ان الغزال ليس حريم الخباء هل تعلميين ما امنيتي الان قالها الشيخ والغضب يخرج من عينه كاالشرار قتلك ودفنك بدون علم احد يهذه القفار هيا تقدمي امامي ولااريد كلمة وسؤال ومشي الغزال علي مضض وهو يخبط برجليه ارض الجبل ويلعن بقلبه نزق سيد القوم حربا اشعلتها قال سيد القوم وهو يتأمل الغزال الذي يسير امامه غاضبا ويلوم نفسه لانه عنف الغزال دخل الغزال مقره واقفل المكان عليه ودخل سيد القوم مكانه ولايعلم ماالذي اعتراه جلس علي كرسيه ورفض ان يقابل احد لم يستطيع التركيز فيما امامه فخرج من القبيله لعله يرتاح اخده حصانه الي صديقا يسكن بطرف الجبل شيخ تجاوز السبعون نزل من حصانه والقي سلامه ولكن كان علي غير عادته هكذا قال له الرجل المسن ماذا حدث وحكي سيد القوم ان له ضيفا في الجبال يلقبه بذات الخال واسمه غزال شارد في الجبال لااكلم احد من جنسه سواه واعترف انه غيرني وغير اشياء كثيرة تهم قومي وتهمي برغم حداثة سنه لكن عقله كبير عاشق للجبال والبدو ومعارض لما يقوله له اهله ورافضا لحياة المخادع والحرير يحب ارض الجبل احبه الاطفال وعشقته الجبال اليوم اغضبته مني ودخل باكيا لمقره وصد الباب عني ماافعل بربك اعلمني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الغزال الشارد
القلم الذهبي
القلم الذهبي


عدد المساهمات : 1773
نقاط : 2097
تاريخ التسجيل : 12/07/2010
الموقع : هنا وهناك

مُساهمةموضوع: رد: صمت القوافي   الخميس نوفمبر 25, 2010 4:10 pm

تحياتي للجميع لكل من قرأ صمت القوافي وحتي لمن لم يقرأها ولاانسي اخوتي المتصفحيين لكم مني جميعا كل الحب والتقدير انتم من جعلتم من الغزال قلم ينبض ولايركن للنوم حبكم زادي واعتدر عن التكملة الان لاني سااغادر وطني الايام القادمة لسبب شخصي و اعدكم باننا سنلتقي ان شاء الرحمن وطبعا ان نسيت لاانسي تقي الشلوي من كان مساندا لي ومحتملا سيف غضبي ومنصتا ومحترم ارائي الغزال يقول لك استمر ولاتلتفت للجهلة اعداء النجاح وياجبل مايهزك ريح وطبعا كل اخوتي بايراسا فردا فردا واختي ايمان التي شجعتني في صمت القوافي لها ولكم تحيات اختكم الغزال الشارد بين الجبال العاشق لدرنة البهية لكم ولها والجبال كل تحية واهديكم معها ورودي الندية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
صقر البراري



عدد المساهمات : 10
نقاط : 10
تاريخ التسجيل : 29/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: صمت القوافي   الثلاثاء ديسمبر 21, 2010 2:31 pm

اين باقي صمت القوافي اين اختفيت اية الغزال الشارد هل جف حبر قلمك ام انكسر ام تراك بخلت علينا بجواهر عقلك المبدع وقلمك الحساس Question Exclamation
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
صقر البراري



عدد المساهمات : 10
نقاط : 10
تاريخ التسجيل : 29/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: صمت القوافي   الثلاثاء ديسمبر 21, 2010 2:33 pm

اين باقي صمت القوافي اين اختفى الغزال الشارد هل جف قلمك ام انكسر ام تراك بخلت علينا بجواهر عقلك المبدع وقلمك الحساس Question Exclamation
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
صقر البراري



عدد المساهمات : 10
نقاط : 10
تاريخ التسجيل : 29/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: صمت القوافي   الثلاثاء ديسمبر 21, 2010 2:35 pm

اين باقي صمت القوافي اين انتى ايها الغزال الشارد هل جف قلمك ام انكسر ام تراك بخلت علينا بجواهر عقلك المبدع وقلمك الحساس Question Exclamation
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الغزال الشارد
القلم الذهبي
القلم الذهبي


عدد المساهمات : 1773
نقاط : 2097
تاريخ التسجيل : 12/07/2010
الموقع : هنا وهناك

مُساهمةموضوع: رد: صمت القوافي   الإثنين ديسمبر 27, 2010 8:37 am

ليس الغزال من ينكسر قلمه او حتي ينحني الا طبعا لرب الكون سبحانه لنا بأذن الله مع صمت القوافي عودة ولقاء cheers
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الغزال الشارد
القلم الذهبي
القلم الذهبي


عدد المساهمات : 1773
نقاط : 2097
تاريخ التسجيل : 12/07/2010
الموقع : هنا وهناك

مُساهمةموضوع: رد: صمت القوافي   الإثنين ديسمبر 27, 2010 5:25 pm

جلست الغزال الشارد بعد ان القت تحية الصباح وبدون ان ترفع ناظريها عن فنجان افطارها الذي كانت تحرك الملعقة به كما كانت تحرك اصبعها هناك علي رمال الرابية كل شي يخبرها افيقي انتي هنا بعيدا عن تلك التلال والجبال وقفت واستدارت عائدة الي غرفتها لعلها تجد ليت او الزهراء او تقوي او لبابة او السيدة الكبيرة اوعفراء ابدا كان صمتا مطبق يلفها مع صور معلقة علي الحائط الذي يأخدها عبر الدرج الي غرفتها تذكرها كاناقوس يدق راسها انها هنا في مدينة نيرون وليست في عرين المختار فجأة توقفت امام صورة شيخ الجبل وحفيدته في المراعي وذاك الكلب واغنام البراري احسست بدموعها تسقط غير مستدنة منها قرار النزول اغمضت عيناها وتابعت المسير تجر قدميها عائدة الي غرفتها لعل الهروب الي النوم يزيح عنها الم التفكير في تلك الجبال والاطفال وحتي الكاهنة وماتفعله هكذا حدّث الغزال الشارد نفسه وهو يخفي رأسه بين طيات غطائه لايرغب الاعتراف بأنه صارهنا وعاد الي قواعده ولكن ليس سالما كما في المرات السابقات والي بقية الجديث عن الغزال وصمت قوافيه لنا لقاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الغزال الشارد
القلم الذهبي
القلم الذهبي


عدد المساهمات : 1773
نقاط : 2097
تاريخ التسجيل : 12/07/2010
الموقع : هنا وهناك

مُساهمةموضوع: رد: صمت القوافي   الثلاثاء ديسمبر 28, 2010 8:09 am

كان صباح الغزال كمسائه لايبعث الا علي الاحباط اينما وليّ وجهه لايري امامه الا اصدقاء الجبل وهم يسارعون الخطي في ملاحقة الغزال ابتسم الغزال وهو يغمض عيناه متذكرا سيد القوم وغضبه وتعنيفه له الذي ينبعث من عيناه كشرر ينبعث من برق في ليلة ممطرة كلماته كانت تعوسج افكارها وتاخدها لعالم من الامنيات وترسل لها مع خيوط السحاب المنتشر عبر افق مدينة نيرون قمرا وزنابق تقدف بها في عالم لايراه غيرها كان يقسو عليها بحنان ويحنو عليها بقسوة الرياح التي تلسع جدران الطبيعة لم يفق الغزال من شروده الا علي صوت السيدة كلوديا وهي تخبرها ان جدتها تدعوها للانضمام اليهم نزلت درج السلم وهي تجر قدميها كمتهم يجر الي المقصلة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الغزال الشارد
القلم الذهبي
القلم الذهبي


عدد المساهمات : 1773
نقاط : 2097
تاريخ التسجيل : 12/07/2010
الموقع : هنا وهناك

مُساهمةموضوع: رد: صمت القوافي   الأربعاء ديسمبر 29, 2010 2:18 pm

Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep Sleep
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الغزال الشارد
القلم الذهبي
القلم الذهبي


عدد المساهمات : 1773
نقاط : 2097
تاريخ التسجيل : 12/07/2010
الموقع : هنا وهناك

مُساهمةموضوع: رد: صمت القوافي   الخميس ديسمبر 30, 2010 3:17 am

نزل الغزال وهو يتحامل علي نفسة يجر قدمه جرا القي تحية علي الجدة التي كانت ترمقها من وراء نظارتها كصقر يستعد لآقتناص فريسته والف سؤال يدور براسها تبحث له عن اجابة عند الغزال ولكن يتضح من نفور الغزال ان الامر بالنسبة للجدة القناصة محال القت بجسدها علي اقرب مقعد وهي تشعر بخدر في الافكار قبل الجسد مابال الغزال علي غير عادته بعيدا عني ولايحكي لي عما فعل في اجازته ولا يسألني كعادته ويحاورني ؟ لاشي ياجدتي لاجديد انا كما انا الاترين نهرتها الجدة بصوت كسوط لسع وجدانها اهذا الغزال محال فجأة خلص الغزال من استجواب جدته دخول عمها كاأعصار وهو كعادته ينشر ابتسامته التي لايستطيع الغزال مقاومتها مابال غزالي شاردا الم تكفيه اجازته وهجرانه مقاعد العلم ام عرفت كاد يسقط قلبها بيديها وهي ترمقه بطرف عين عرفت ماذا ؟الغزال يريد الخروج مع عمه الي المروج اخد نفسا عميقا ورد مروج لا لاارغب وقطع الحواربينهما خالد داخلا علي كرسيه المتحرك وحزن بعينه يخفيه لكن الغزال تشعر به عمي هل انت بخير نعم ياصغيرتي مابال صوتكم يخترق الجدران لاشي انها الجدة تعرف مشاكستها وعاد الغزال لكرسيه يحتسي قهوته ويأخده خياله بعيدا ويشرد به هناك الي الجبال والاطفال وسيد القوم اتراه لازال صامدا في وجه التتار والكاهنة الملي عقلها جهلا ودمار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الغزال الشارد
القلم الذهبي
القلم الذهبي


عدد المساهمات : 1773
نقاط : 2097
تاريخ التسجيل : 12/07/2010
الموقع : هنا وهناك

مُساهمةموضوع: رد: صمت القوافي   السبت يناير 01, 2011 12:40 pm

كان الغزال يوزع نظره بين الجدة المستنفرة للمواجهة معه وبين خالد الشاب الحزين دائما المنفرد بنفسه عن الجميع يعيش مع ازار جهازه المحمول ولا يخرج منه الاقليلا مفضلا عالم النت عن كل ماحوله ودافنا حزنه بين ارجاء هذا العالم المعلوماتي الذي يأخده ويحلق به بعيدا لعله ينسيه الكرسي المتحرك الذي يجلس عليه رقع خالد عيناه اليها كأنه شعر بها تراقبه تعالي قال لها وهو يبتسم لها لعله شاعرا يحزنها مثله فالحزين للحزين نسيب هيا ماذا تحبين ان تقراي اقري هذا مارايك في تعابيره انها مريام اي عمها ربيع هل ياتري فطن خالد كان يخفي ابتسامته وهو يقول لها اوا تخفي مشاكسات ربيع علي عمك ؟ نفت ان يكون ربيع مدعية انها توارد افكار ربما ابتسم وهو يعود لدفن راسه مع اصدقائه وحوارهم بعد ان قالت الغزال انها لاترغب الان في الاطلاع علي اي شي عادت الي كرسيها تعيد النظر الي جدتها مترقبة فوران ثورة اسئلتها في اي لحضة اغمضت عيناها وهي تشرد بعيدا في مسارب لاتعرفها الجدة وتخوص في قوافي الصمت النائم بحانيا شرايين قلبها مبتعدة عمن حولها تتمني ان يغمرها الصمت ويأخدها محلقا بها في افق بعيدا عن البشر وعوسجتهم وخزعبالاتهم حاملة معها رياحيين تنثرها علي اقدام الجبل هناك وتقاسم العصافير درب العشق السرمدي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
صمت القوافي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 5انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
•·.·°¯`·.·•مـنـتـدى إيـرآســـآ درنـة •·.·°¯`·.·• :: •·.·°¯`·.·•درنة بكل آلآلوآن •·.·°¯`·.·• :: درنه الأدب-
انتقل الى: