•·.·°¯`·.·•مـنـتـدى إيـرآســـآ درنـة •·.·°¯`·.·•
{ نورت } ... آلمنتدى ضيفنآ آلكريمـ

•·.·°¯`·.·•مـنـتـدى إيـرآســـآ درنـة •·.·°¯`·.·•


 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم 26(ابو عبيدة ابن الجراح) رضى الله عنه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
درناوى متغرب
عضو نشيط


عدد المساهمات : 398
نقاط : 1077
تاريخ التسجيل : 04/11/2009

مُساهمةموضوع: اصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم 26(ابو عبيدة ابن الجراح) رضى الله عنه   السبت سبتمبر 04, 2010 7:38 pm

[center]بو عبيدة ابن الجراح



مقدمة
هو عامر بن عبد الله بن الجراح القرشي الفهري، أبو عبيدة، مشهور بكنيته وبالنسبة إلى جده، ومنهم من لم يذكر بين عامر والجراح (عبد الله)، وبذلك جزم مصعب الزبيري في نسب قريش، والأكثر على إثباته، وأمه: أميمة بنت غنم.

ولد سنة 40 قبل الهجرة، 584 ميلادية...

وكان رجلاً نحيفاً معروق الوجه خفيف اللحية طوالاً، أجنأ - في كاهله انْحِناء على صدره - أثرم - أي أنه قد كسرت بعض ثنيته...

قصة إسلامه:

هو أحد العشرة السابقين إلى الإسلام.

فعن يزيد بن رومان قال: انطلق ابن مظعون وعبيدة بن الحارث وعبد الرحمن بن عوف وأبو سلمة بن عبد الأسد، وأبو عبيدة بن الجراح حتى أتوا رسول الله صلى الله عليه وسلم فعرض عليهم الإسلام وأنبأهم بشرائعه فأسلموا في ساعة واحدة، وذلك قبل دخول رسول الله صلى الله عليه وسلم دار الأرقم...قال الزبير بن بكار وكان ممن هاجر إلى أرض الحبشة، ولم يطل بها اللبث.

كان أبوعبيدة من السابقين الأولين إلى الإسلام، فقد أسلم في اليوم التالي لإسلام أبي بكر،وكان إسلامه على يدي الصديق نفسه، فمضى به وبعبد الرحمن بن عوف وبعثمان بن مظعون وبالأرقم بن أبي الأرقم إلى النبي صلى الله عليه وسلم فأعلنوا بين يديه كلمة الحق، فكانوا القواعد الأولى التي أقيم عليها صرح الإسلام العظيم...

عمره عند الإسلام:

أسلم رضي الله عنه وأرضاه في بداية الدعوة أي قبل الهجرة بثلاث عشرة سنة، وعلى وجه التحديد يكون في السابعة والعشرين من عمره تقريباً، حيث إن مولده كان سنة أربعين قبل الهجرة، الموافق 584 ميلادية.


أثر الرسول صلى الله عليه وسلم في تربيته:
في مسند أحمد وعند الترمذي أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "أبو بكر في الجنة، وعمر في الجنة، وعلي في الجنة، وعثمان في الجنة، وطلحة في الجنة، والزبير في الجنة، وعبد الرحمن بن عوف في الجنة، وسعد بن أبي وقاص في الجنة، وسعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل في الجنة، وأبو عبيدة بن الجراح في الجنة"

كيف تكون حياة إنسانٍ بُشّر هذه البُشرى، وكيف يكون تعامله مع الناس أجمعين، كيف تكون عبادته وأخلاقه، وأي تربية هذه التي ينتهجها النبي صلى الله عليه وسلم في تربية أصحابه رضي الله عنهم جميعًا...

وهذه بعض المواقف التي تدل على مدى تأثره بتربية النبي صلى الله عليه وسلم له:

في السنة الثامنة للهجرة وجه الرسول صلى الله عليه وسلم بقيادة "عمرو بن العاص" إلى أرض (بلى) و (عذرة) في غزوة ذات السلاسل، ووجد عمرو بن العاص أن قوة أعدائه كبيرة فأرسل إلى الرسول صلى الله عليه وسلم يستمده، فندب النبي صلى الله عليه وسلم الناس من المهاجرين الأولين، فانتدب أبو بكر وعمر في آخرين فأمّر عليهم أبا عبيدة بن الجراح مدداً لعمرو بن العاص.

فلما قدموا عليه قال: أنا أميركم، فقال المهاجرون: بل أنت أمير أصحابك وأبو عبيدة أمير المهاجرين، فقال: إنما أنتم مددي، فلما رأى ذلك أبو عبيدة، وكان حسن الخلق متبعاً لأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم وعهده فقال:

"تعلم يا عمرو أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لي: إن قدمت على صاحبك فتطاوعا، وإنك إن عصيتني أطعتك. قال: فأنا أمير عليك وإنما أنت مدد لي، قال: فدونك، فصلى عمرو بالناس.

جاء وفد نجران إلى الرسول صلى الله عليه وسلم وقالوا له: ابعث معنا رجلاً من أصحابك ترضاه لنا يحكم بيننا في أشياء اختلفنا فيها من أموالنا، فإنكم عندنا رضا، فقال لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم: ائتوني العشية أبعث معكم القوي الأمين.

فكان عمر بن الخطاب يقول: ما أحببت الإمارة قط حبي إياها يومئذ رجاء أن أكون صاحبها، فرحت إلى الظهر مهجر، فلما صلى بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم الظهر، سلم ثم نظر يمينه ويساره، فجعلت أتطاول له ليراني، فلم يزل يتلمس ببصره حتى رأى أبا عبييدة بن الجراح فدعاه فقال: "اخرج معهم فاقض بينهم بالحق فيما اختلفوا فيه، قال عمر: فذهب بها أبو عبيدة.الصحابة...

في صحيح البخاري عن أنس بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "إن لكل أمة أمينا وإن أميننا أيتها الأمة أبو عبيدة بن الجراح"

وكما عاش أبو عبيدة مع الرسول صلى الله عليه وسلم أميناً، عاش بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم أميناً، يحمل مسئولياته في أمانة تكفي أهل الأرض لو اغترفوا منها جميعاً.

وروى الترمذي بسنده وقال حديث حسن عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "نعم الرجل أبو بكر نعم الرجل عمر نعم الرجل أبو عبيدة بن الجراح نعم الرجل أسيد بن حضير نعم الرجل ثابت بن قيس بن شماس نعم الرجل معاذ بن جبل نعم الرجل معاذ بن عمرو بن الجموح"

وعن عبد الله بن شقيق قال قلت لعائشة أي أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم كان أحب إلى رسول الله قالت أبو بكر قلت ثم من قالت عمر قلت ثم من قالت ثم أبو عبيدة بن الجراح قلت ثم من قال فسكتت قال الترمذي هذا حديث حسن صحيح...

ومن أثر الرسول صلى الله عليه وسلم في تربيته هذا الموقف البارع، فعن عبد الله بن شوذب قال: جعل أبو أبي عبيدة يتصدى لأبي عبيدة يوم بدر، وجعل أبو عبيدة يحيد عنه، فلما أكثر الجرَّاح قصده أبو عبيدة فقتله، فأنزل الله فيه هذه الآية: "لا تجد قوماً يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادّون من حادّ الله ورسوله ولو كانوا ءاباءهم أو أبناءهم أو إخوانهم أو عشيرتهم أولئك كتب في قلوبهم الإيمان وأيدهم بروح منه ويدخلهم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها رضي الله عنهم ورضوا عنه أولئك حزب الله ألا أن حزب الله هم المفلحون"...

قال ابن كثير: نزلت هذه الآية في أبي عبيدة بن الجراح حين قتل أباه يوم بدر.

وما كان لأبي عبيدة أن يعزم هذه العزمة إلا بروح من الله تنفض عن قلبه الطاهر السليم كل عرض من أعراض الدنيا الفانية، وتجرده من كل رابطة وآصرة إلا رابطة العقيدة..

هذه صورة أمين هذه الأمة، صورة وضيئة للذي فعل ما لم يفعله أي بشر، هذا مقام الأمين، هذا مقام عال رفيع.. انقطع عن كل شيء ووصل نفسه بالله فتقبله في كنفه،وكتب الإيمان في قلبه،وأفسح له في جنابه وأشعر برضاه فرضى.. رضيت نفسه بهذا القرب وأنست به واطمأنت إليه...


أهم ملامح شخصيته:
الأمانة والقيادة:

كان رضي الله عنه قويًا أمينًا، ومن أجل هذا الملمح الأساسي في شخصية أبي عبيدة رضي الله عنه كان النبي صلى الله عليه وسلم يوليه الإمارة، ويبعثه مع الوفود يعلمهم ويقودهم، في صحيح مسلم عن جابر قال بعثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وأمّر علينا أبا عبيدة نتلقى عيرا لقريش...

وروى البخاري بسنده عن حذيفة قال جاء العاقب والسيد صاحبا نجران إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يريدان أن يلاعناه قال فقال أحدهما لصاحبه لا تفعل فوالله لئن كان نبيا فلاعنا لا نفلح نحن ولا عقبنا من بعدنا قالا إنا نعطيك ما سألتنا وابعث معنا رجلا أمينا ولا تبعث معنا إلا أمينا فقال لأبعثن معكم رجلا أمينا حق أمين فاستشرف له أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: "قم يا أبا عبيدة بن الجراح فلما قام قال رسول الله صلى الله عليه وسلم هذا أمين هذه الأمة"

وفي البخاري بسنده أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث أبا عبيدة بن الجراح إلى البحرين يأتي بجزيتها وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم هو صالح أهل البحرين وأمر عليهم العلاء بن الحضرمي فقدم أبو عبيدة بمال من البحرين فسمعت الأنصار بقدوم أبي عبيدة فوافت صلاة الصبح مع النبي صلى الله عليه وسلم فلما صلى بهم الفجر انصرف فتعرضوا له فتبسم رسول الله صلى الله عليه وسلم حين رآهم وقال أظنكم قد سمعتم أن أبا عبيدة قد جاء بشيء قالوا أجل يا رسول الله قال فأبشروا وأملوا ما يسركم فوالله لا الفقر أخشى عليكم ولكن أخشى عليكم أن تبسط عليكم الدنيا كما بسطت على من كان قبلكم فتنافسوها كما تنافسوها وتهلككم كما أهلكتهم.

ولأنه الأمين كان رضي الله عنه لا ينسى أبدا معنى الوفاء فعن عبد الله بن وهب قال: كان نقش خاتم أبي عبيدة بن الجراح الوفاء عزيز...المستدرك للحاكم

الثبات في الميدان والدفاع عن الرسول صلى الله عليه وسلم:

عن عائشة قالت سمعت أبا بكر يقول لما كان يوم أُحد ورُمي رسول الله صلى الله عليه وسلم في وجهه حتى دخلت في وجنتيه حلقتان من المغفر فأقبلت أسعى إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وإنسان قد أقبل من قبل المشرق يطير طيرانا فقلت اللهم اجعله طاعة حتى توافينا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فإذا أبو عبيدة بن الجراح قد بدرني فقال أسألك بالله يا أبا بكر إلا تركتني فأنزعه من وجنة رسول الله صلى الله عليه وسلم قال أبو بكر فتركته فأخذ أبو عبيدة بثنية إحدى حلقتي المغفر فنزعها وسقط على ظهره وسقطت ثنية أبي عبيدة ثم أخذ الحلقة الأخرى بثنية الأخرى فسقطت فكان أبو عبيدة في الناس أثرم.

الزهد:

عن هشام بن عروة قال: قدم عمر الشام فتلقاه أمراء الأجناد، فقال: أين أخي أبو عبيدة؟ فقالوا: يأتي الآن، فجاء على ناقة محظومة بحبل فسلم عليه وساءله حتى أتى إلى منزله، فلم يَرَ فيه شيئاً إلا سيفه وترسه ورحله، فقال له عمر: لو اتخذت متاعاً؟ قال: يا أمير المؤمنين، إن هذا يبلغنا المقيل.

وأرسل عمر بن الخطاب رضي الله عنه إلى أبي عبيدة بأربعة آلاف درهم وأربعمئة دينار وقال لرسوله: انظر ما يصنع؟ فقسمها أبو عبيدة، فلما أخبر عمر رسوله بما صنع أبو عبيدة بالمال قال:

"الحمد لله الذي جعل في الإسلام من يصنع هذا".

مشاورة الجند:

كان رضي الله عنه من القادة الذين يستشيرون رجالهم في كل خطوة يخطونها، وعندما تحتشد الروم لاستعادة أرض الشام استشار أصحابه فأشار عليه الأكثرية بقبول الحصار في حمص، أما خالد فأشار عليه بالهجوم على جموع الروم،ولكن أبا عبيدة أخذ برأي الأكثرية...

يمتثل لما يعرف أنه يرضي رسول الله صلى الله عليه وسلم:

عن أسلم قال: لما كان يوم عام الرمادات واجديت الأرض كتب عمر بن الخطاب رضي الله عنه إلى عمرو بن العاص رضي الله عنه فذكر الحديث وقال فيه: ثم دعا أبا عبيدة بن الجراح رضي الله عنه فخرج في ذلك، فلما رجع بعث إليه بألف دينار فقال أبو عبيدة: "إني لم أعمل لك يا بن الخطاب، إنما عملت لله!! ولست آخذ في ذلك شيئاً، فقال عمر: قد أعطانا رسول الله صلى الله عليه وسلم في أشياء بعثنا لها فكرهنا ذلك، فأبى علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم فاقبلها أيها الرجل، فاستعن بها على دينك ودنياك، فقبلها أبو عبيدة...

وقَّاف عند حدود الله:

عن أنس بن مالك قال: كان أبو عبيدة بن الجراح و سهيل بن بيضاء و أبي بن كعب عند أبي طلحة و أنا أسقيهم من شراب حتى كاد يأخذ فيهم فمر بنا مار من المسلمين فنادى: ألا هل شعرتم أن الخمر قد حرمت قال: فوالله ما انتظروا أن أمروني: أن اكفأ ما في آنيتك ففعلت فما عادوا في شيء منها حتى لقوا الله وإنها البسر والتمر وإنها لخمرنا يومئذ.


بعض المواقف من حياته مع الرسول صلى الله عليه وسلم:
وكان رضي الله عنه ممن ثبت مع الرسول صلى الله عليه وسلم يوم أحد، وقد أسرع إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ونزع الحلقتين من المغفر اللتين دخلتا في وجنة رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وروى الإمام أحمد بسنده عن أبي جمعة حبيب بن سباع قال تغدينا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعنا أبو عبيدة بن الجراح قال: فقال: يا رسول الله هل أحد خير منا أسلمنا معك وجاهدنا معك قال: "نعم قوم يكونون من بعدكم يؤمنون بي ولم يروني".

سرية ذي القصة:

سرية أبي عبيدة بن الجراح إلى ذي القصة بأمر الرسول صلى الله عليه وسلم: كانت في شهر الربيع الآخر سنة ست من مهاجر الرسول صلى الله عليه وسلم، قالوا: أحدبت بلاد بني ثعلبة وأنمار ووقعت سحابة بالمراض إلى تغلمين، والمراض على ستة وثلاثين ميلاً من المدينة فسارت بنو محارب وثعلبة وأنمار إلى تلك السحابة وأجمعوا أن يغيروا على سرح المدينة وهو يرعى بهيفا ـ موضع على سبعة اميال من المدينة..

فبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم أبا عبيدة بن الجراح في أربعين رجلاً من المسلمين حين صلوا المغرب فمشوا إليهم حتى وافوا ذا القصة مع عماية الصبح، فأغاروا عليهم فأعجزوهم هرباً في الجبال، وأصاب رجلاً واحداً فأسلم وتركه، فأخذ نعماً من نعمهم فاستاقه ورثة من متاعهم وقدم بذلك المدينة، فخمسه رسول الله صلى الله عليه وسلم وقسم ما بقى عليهم...


بعض المواقف من حياته مع الصحابة:
مع أبي بكر رضي الله عنه:

في كنز العمال: بعث أبو بكر إلى أبي عبيدة هلم حتى أستخلفك فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: إن لكل أمة أمينا وأنت أمين هذه الأمة فقال أبو عبيدة: ما كنت لأتقدم رجلا أمره رسول الله أن يؤمنا...

وقال أبو بكر الصديق رضي الله عنه يوم السقيفة: قد رضيت لكم أحد هذين الرجلين يعني عمر وأبا عبيدة...

مع عمر بن الخطاب رضي الله عنه:

كان عمر رضي الله عنه يقول: "لم أكن مغيرا أمرًا قضاه أبو عبيدة"

وفي البخاري بسنده عن عبد الله بن عباس أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه خرج إلى الشأم حتى إذا كان بسرغ لقيه أمراء الأجناد أبو عبيدة بن الجراح وأصحابه فأخبروه أن الوباء قد وقع بأرض الشأم قال ابن عباس فقال عمر ادع لي المهاجرين الأولين فدعاهم فاستشارهم وأخبرهم أن الوباء قد وقع بالشأم فاختلفوا فقال بعضهم قد خرجت لأمر ولا نرى أن ترجع عنه وقال بعضهم معك بقية الناس وأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا نرى أن تقدمهم على هذا الوباء فقال ارتفعوا عني ثم قال ادعوا لي الأنصار فدعوتهم فاستشارهم فسلكوا سبيل المهاجرين واختلفوا كاختلافهم فقال ارتفعوا عني ثم قال ادع لي من كان ها هنا من مشيخة قريش من مهاجرة الفتح فدعوتهم فلم يختلف منهم عليه رجلان فقالوا نرى أن ترجع بالناس ولا تقدمهم على هذا الوباء فنادى عمر في الناس إني مصبح على ظهر فأصبحوا عليه قال أبو عبيدة بن الجراح أفرارا من قدر الله فقال عمر لو غيرك قالها يا أبا عبيدة نعم نفر من قدر الله إلى قدر الله أرأيت لو كان لك إبل هبطت واديا له عدوتان إحداهما خصبة والأخرى جدبة أليس إن رعيت الخصبة رعيتها بقدر الله وإن رعيت الجدبة رعيتها بقدر الله قال فجاء عبد الرحمن بن عوف وكان متغيبا في بعض حاجته فقال إن عندي في هذا علما سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إذا سمعتم به بأرض فلا تقدموا عليه وإذا وقع بأرض وأنتم بها فلا تخرجوا فرارا منه قال فحمد الله عمر ثم انصرف.

وأول كتاب كتبه عمر حين ولى كان إلى أبي عبيدة يوليه على جند خالد حيث قال له: "أوصيك بتقوى الله الذي يبقى ويفنى ما سواه، الذي هدانا من الضلالة وأخرجنا من الظلمات إلى النور، وقد استعملتك على جند خالد بن الوليد، فقم بأمرهم الذي يحق عليك، لا تقدم المسلمين إلى هلكة رجاء غنيمة، ولا تنزلهم منزلاً قبل أن تستريده لهم وتعلم كيف مأتاه، ولا تبعث سرية إلا في كثف من الناس، وإياك وإلقاء المسلمين في الهلكة، وقد أبلاك الله بي وابلاني بك، فغمض بصرك عن الدنيا وألهِ قلبك عنها، وإياك أن تهلكك كما أهلكت من كان قبلك، فقد رأيت مصارعهم...

وعن زيد بن أسلم عن أبيه قال: بلغ عمر أن أبا عبيدة حُصر بالشام حصر بالشام وتألب عليه العدو، فكتب إليه عمر:

أما بعد فإنه ما نزل بعبد مؤمن شدة إلا جعل الله بعدها فرج، وإنه لا يغلب عسر يسرين، "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اصْبِرُواْ وَصَابِرُواْ وَرَابِطُواْ وَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ"

قال فكتب إليه أبو عبيدة:

أما بعد، فإ، الله يقول: "اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرّاً ثُمَّ يَكُونُ حُطَاماً وَفِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَغْفِرَةٌ مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٌ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ " قال: فخرج عمر بكتابه فقرأه على المنبر فقال: يا أهل المدينة، إنما يعرض بكم أبو عبيدة أو بي...ارغبوا في الجهاد...

عن طارق بن شهاب قال لما قدم عمر الشام عرضت له مخاضة فنزل عن بعيره ونزع خفيه فأمسكها بيده وخاض الماء ومعه بعيره فقال له أبو عبيدة قد صنعت اليوم صنيعا عظيما عند أهل الأرض صنعت كذا وكذا فصك عمر في صدره وقال أوه لو غيرك يقولها يا أبا عبيدة إنكم كنتم أذل الناس وأحقر الناس وأقل الناس فأعزكم الله بالإسلام فمهما تطلبون العز بغيره يذلكم الله عز وجل.

وقال عمر إذ دخل عليه الشام وهو أميرها: كلنا غيرته الدنيا غيرك يا أبا عبيدة.

مع خالد بن الوليد:

لما عزل عمر خالدًا وولّى أبا عبيدة قام خالد وقال للناس: "بعث عليكم أمين هذه الأمة" وقال أبو عبيدة للناس عن خالد: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: خالد سيف من سيوف الله، نعم فتى العشيرة..."

مع عمرو بن العاص رضي الله عنه:

بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم عمرو بن العاص يستنفر الأعراب إلى الشام وذلك أن أم العاص بن وائل امرأة من بلي فبعثه رسول الله صلى الله عليه وسلم يستألفهم بذلك حتى إذا كان على ماء بأرض جذام يقال له السلاسل وبذلك سمت تلك الغزاة ذات السلاسل فلما كان عليه خاف فبعث إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يستمده فبعث إليه أبا عبيدة بن الجراح في المهاجرين الأولين فيهم: أبو بكر وعمر وقال لأبي عبيدة: " لا تختلفا ". فخرج أبو عبيدة حتى إذا قدم عليه قال له عمرو: إنما جئت مددا لي. فقال أبو عبيدة: لا ولكني أنا على ما أنا عليه وأنت على ما أنت عليه - وكان أبو عبيدة رجلا سهلا لينا هينا عليه أمر الدنيا - فقال له عمرو: بل أنت مدد لي. فقال أبو عبيدة إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لي " لا تختلفا " وإنك إن عصيتني أطعتك. فقال له عمرو: فإني أمير عليك. قال: فدونك. فصلى عمرو بالناس.

أمير الأمراء في اليرموك:

روى الإمام أحمد بسنده عن عياض الأشعري قال: شهدت اليرموك وعلينا خمسة أمراء أبو عبيدة بن الجراح ويزيد بن أبي سفيان وابن حسنة وخالد بن الوليد وعياض وليس عياض هذا بالذي حدث سماكا قال وقال عمر رضي الله عنه إذا كان قتال فعليكم أبو عبيدة قال فكتبنا إليه إنه قد جاش إلينا الموت واستمددناه فكتب إلينا إنه قد جاءني كتابكم تستمدوني وإني أدلكم على من هو أعز نصرا وأحضر جندا الله عز وجل فاستنصروه فإن محمدا صلى الله عليه وسلم قد نصر يوم بدر في أقل من عدتكم فإذا أتاكم كتابي هذا فقاتلوهم ولا تراجعوني قال فقاتلناهم فهزمناهم وقتلناهم أربع فراسخ قال وأصبنا أموالا فتشاوروا فأشار علينا عياض أن نعطي عن كل رأس عشرة قال وقال أبو عبيدة من يراهني فقال شاب أنا إن لم تغضب قال فسبقه فرأيت عقيصتي أبي عبيدة - العقيصة هي الشعر المضفور - تنقزان وهو خلفه على فرس عربي.

بعض المواقف من حياته مع التابعين:

روى الإمام أحمد بسنده عن عياض بن غطيف - وهو من كبار التابعين - قال دخلنا على أبي عبيدة بن الجراح نعوده من شكوى أصابه وامرأته تحيفة قاعدة عند رأسه قلت كيف بات أبو عبيدة قالت والله لقد بات بأجر فقال أبو عبيدة ما بت بأجر وكان مقبلا بوجهه على الحائط فأقبل على القوم بوجهه فقال ألا تسألونني عما قلت قالوا ما أعجبنا ما قلت فنسألك عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من أنفق نفقة فاضلة في سبيل الله فبسبع مائة ومن أنفق على نفسه وأهله أو عاد مريضا أو ماز أذى فالحسنة بعشر أمثالها والصوم جنة ما لم يخرقها ومن ابتلاه الله ببلاء في جسده فهو له حطة.

وعن سليمان بن يسار أن أهل الشام قالوا لأبي عبيدة بن الجراح رضي الله عنه: خذ من خيلنا صدقة فأبى، ثم كتب إلى عمر بن الخطاب رضي الله عنه فأبى، فكلموه أيضاً فكتب إلى عمر بن الخطاب رضي الله عنه فكتب إليه عمر بن الخطاب إن أحبوا فخذها منهم وارددها عليهم، وارزق رقيقهم، قال مالك: أي ارددها على فقرائهم..


أثره في الآخرين:
روى عنه أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم من الصحابة أبو ثعلبة جرثوم الخشني، وسمرة بن جندب، وصدي بن عجلان، ومن التابعين عبد الرحمن بن غنم وعبد الله بن سراقة، وعبد الملك بن عمير، وعياض بن غطيف...

وقد كان أبو عبيدة رضي الله عنه معدوداً فيمن جمع القرآن العظيم

عن أنس رضي الله عنه: أن أهل اليمن قد قدموا على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا: ابعث معنا رجلاً يعلمنا القرآن، فأخذ بيد أبي عبيدة، فأرسله معهم، وقال: هذا أمين هذه الأمة... المستدرك... للحاكم

في تعليمه الفقه وغيره:

عن أزهر بن سعيد أنه سمع أبا عامر الهوزني يقول: سمعت أبا عبيدة بن الجراح رضي الله عنه سئل عن قضاء رمضان فقال:

"إن الله لم يرخص لكم في فطره وهو يريد أن يشق عليكم في قضائه؛ فأحص العدة واصنع ما شئت" سنن البيهقي

عند الإمام أحمد بسنده عن أبي أمامة قال أجار رجل من المسلمين رجلا، وعلى الجيش أبو عبيدة بن الجراح، فقال خالد بن الوليد وعمرو بن العاص: لا نجيره وقال أبو عبيدة: نجيره، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "يجير على المسلمين أحدهم"

بعض الأحاديث التي نقلها عن المصطفى صلى الله عليه وسلم:

في سنن الدارمي بسنده عن أبي عبيدة بن الجراح قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أول دينكم نبوة ورحمة ثم ملك ورحمة ثم ملك أعفر ثم ملك وجبروت يستحل فيها الخمر والحرير".

وفي سنن الدارمي أيضًا عن سمرة عن أبي عبيدة بن الجراح قال: كان في آخر ما تكلم به رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "أخرجوا يهود الحجاز وأهل نجران من جزيرة العرب".

عن عياض بن غطيف قال أتينا أبا عبيدة بن الجراح نعوده فقال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "الحسنة بعشر أمثالها".


بعض كلماته:
من كلماته يوم السقيفة:

"يا معشر الأنصار، إنكم أول من نصر وآزر، فلا تكونوا أول من بدل وغير"..

ومن أهم كلماته في إثارة حماسة جنده للحرب وتحريضهم على الجهاد مقولته تلك:

(عباد الله، انصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم، عباد الله اصبروا فإن الصبر منجاة من الكفر ومرضاة للرب ومدحضة للعار، لا تتركوا مصافكم، ولا تحظوا إليهم خطوة ولا تبدأوهم بالقتال، وأشرعوا الرماح، واستتروا بالأرق والزموا الصمت إلا من ذكر الله عز وجل في أنفسكم حتى يتم أمركم إن شاء الله...

وروي أن أن أبا عبيدة كان يسير في العسكر فيقول ألا رب مبيض لثيابه وهو مدنس لدينه ألا رب مكرم لنفسه وهو لها مهين غدا، ادفعوا السيئات القديمات بالحسنات الحادثات.

من كراماته:

روى مسلم بسنده عن جابر قال بعثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وأمر علينا أبا عبيدة نتلقى عيرا لقريش وزودنا جرابا من تمر لم يجد لنا غيره فكان أبو عبيدة يعطينا تمرة تمرة قال فقلت كيف كنتم تصنعون بها قال نمصها كما يمص الصبي ثم نشرب عليها من الماء فتكفينا يومنا إلى الليل وكنا نضرب بعصينا الخبط - ورق الشجر - ثم نبله بالماء فنأكله قال وانطلقنا على ساحل البحر فرفع لنا على ساحل البحر كهيئة الكثيب الضخم فأتيناه فإذا هي دابة تدعى العنبر قال قال أبو عبيدة ميتة ثم قال لا بل نحن رسل رسول الله صلى الله عليه وسلم وفي سبيل الله وقد اضطررتم فكلوا قال فأقمنا عليه شهرا ونحن ثلاث مائة حتى سَمِنَّا قال ولقد رأيتنا نغترف من وقب عينه - أي تجويفها - بالقلال - القلة: الجرة الكبيرة - الدهن ونقتطع منه الفدر كالثور أو كقدر الثور فلقد أخذ منا أبو عبيدة ثلاثة عشر رجلا فأقعدهم في وقب عينه وأخذ ضلعا من أضلاعه فأقامها ثم رَحَلَ أعظم بعير معنا - أي جعل عليها رحلا - فمر من تحتها وتزودنا من لحمه وشائق - اللحم يؤخذ فيغلي ولا ينضج ويحمل في السفر - فلما قدمنا المدينة أتينا رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكرنا ذلك له فقال: "هو رزق أخرجه الله لكم فهل معكم من لحمه شيء فتطعمونا" قال فأرسلنا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم منه فأكله.

قال النووي في شرح مسلم:

مَعْنَى الْحَدِيث: أَنَّ أَبَا عُبَيْدَة - رَضِيَ اللَّه عَنْهُ - قَالَ أَوَّلًا بِاجْتِهَادِهِ:إِنَّ هَذَا مَيْتَة وَالْمَيْتَة حَرَام ، فَلَا يَحِلّ لَكُمْ أَكْلهَا ، ثُمَّ تَغَيَّرَ اِجْتِهَاده فَقَالَ: بَلْ هُوَ حَلَال لَكُمْ وَإِنْ كَانَ مَيْتَة ; لِأَنَّكُمْ فِي سَبِيل اللَّه ، وَقَدْ اُضْطُرِرْتُمْ ، وَقَدْ أَبَاحَ اللَّه تَعَالَى الْمَيْتَة لِمَنْ كَانَ مُضْطَرًّا غَيْر بَاغٍ وَلَا عَادٍ فَكُلُوا فَأَكَلُوا مِنْهُ. وَأَمَّا طَلَب النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ لَحْمه وَأَكْله ذَلِكَ ، فَإِنَّمَا أَرَادَ بِهِ الْمُبَالَغَة فِي تَطْيِيب نُفُوسهمْ فِي حِلّه ، وَأَنَّهُ لَا شَكّ فِي إِبَاحَته ، وَأَنَّهُ يَرْتَضِيه لِنَفْسِهِ أَوْ أَنَّهُ قَصَدَ التَّبَرُّك بِهِ لِكَوْنِهِ طُعْمَة مِنْ اللَّه تَعَالَى ، خَارِقَة لِلْعَادَةِ أَكْرَمهمْ اللَّه بِهَا.

ما قيل عنه:

وعن عمر رضي الله عنه أنه قال لأصحابه: (تمنوا) فقال بعضهم: أتمنى لو أن هذه الدار مملوءة ذهباً أنفقه في سبيل الله وأتصدق، وقال رجل: أتمنى لو أنها مملوءة زبرجداًَ وجوهراً فأنفقه في سبيل الله وأتصدق، ثم قال عمر: (تمنوا، فقالوا: ما ندري يا أمير المؤمنين

فقال عمر: أتمنى لو أنها مملوءة رجالاً مثل أبي عبيدة بن الجراح ومعاذ بن جبل وسالم مولى أبي حذيفة وحذيفة بن اليمان......المستدرك للحاكم

ولما طعن أبو عبيدة - أي أصابه الطاعون - خطب معاذ فقال في خطبته:

"إنكم فُجعتم برجل ما أزعم والله أني رأيت من عباد الله قط أقل حقداً ولا أبَرَّ صدراً ولا أبعد غائلة ولا أشد حياءً للعاقبة ولا أنصح للعامة منه، فترحموا عليه"...




موقف الوفاة:
عن طارق بن شهاب قال: أتانا كتاب عمر لما وقع الوباء بالشام فكتب عمر إلى أبي عبيدة أنه قد عرضت لي إليك حاجة لا غنى لي بك عنها فقال أبو عبيدة يرحم الله أمير المؤمنين يريد بقاء قوم ليسوا بباقين قال: ثم كتب إليه أبو عبيدة: إني في جيش من جيوش المسلمين لست أرغب بنفسي عن الذي أصابهم فلما قرأ الكتاب استرجع فقال الناس: مات أبو عبيدة؟ قال: لا. وكان كتب إليه بالعزيمة فأظهر من أرض الأردن فإنها عميقة وبية إلى أرض الجابية فإنها نزهة ندية فلما أتاه الكتاب بالعزيمة أمر مناديه أذن في الناس بالرحيل فلما قدم إليه ليركبه وضع رجله في الغرز ثنى رجله فقال: ما أرى داءكم إلا قد أصابني قال: و مات أبو عبيدة و رجع الوباء عن الناس... المستدرك للحاكم

ولما حضرت أبا عبيدة بن الجراح الوفاة استخلف عياضا على ما كان يليه و كان عياض رجلا صالحا فلما نعي إلى عمر أبو عبيدة أكثر الاسترجاع و الترحم عليه و قال: لا يشد مشدك أحد و سأل من استخلف على عمله فقالو: عياض بن غنم فأقره و كتب إليه أني قد وليتك ما كان أبو عبيدة بن الجراح عليه فاعمل بالذي يحق لله عليك فمات عياض يوم مات و ما له مال ولا لأحد عليه دين...

وقد توفى أبو عبيدة بن الجراح رضي الله عنه في طاعون عمواس - وهي قرية بين الرملة وبيت المقدس - سنة ثماني عشرة، عن ثمان وخمسين سنة، وقيل مات بـ"فحل" من الأردن، وصلى عليه معاذ بن جبل رضي الله عنهما...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم 26(ابو عبيدة ابن الجراح) رضى الله عنه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
•·.·°¯`·.·•مـنـتـدى إيـرآســـآ درنـة •·.·°¯`·.·• :: •·.·°¯`·.·• آلمنتدى آلآسلآمي •·.·°¯`·.·• :: منتدى المقالات و الأبحاث الاسلامية-
انتقل الى: