•·.·°¯`·.·•مـنـتـدى إيـرآســـآ درنـة •·.·°¯`·.·•
{ نورت } ... آلمنتدى ضيفنآ آلكريمـ

•·.·°¯`·.·•مـنـتـدى إيـرآســـآ درنـة •·.·°¯`·.·•


 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ذروة السنام يا أمة الإسلام هنا تجد الحل الوحيد لقضية الأقصى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
*بلبل درنه*
المدير العام
المدير العام


عدد المساهمات : 1050
نقاط : 1401
تاريخ التسجيل : 30/03/2009
الموقع : جاري البحث...

مُساهمةموضوع: ذروة السنام يا أمة الإسلام هنا تجد الحل الوحيد لقضية الأقصى   الثلاثاء يونيو 23, 2009 12:52 pm


ذروة السنام يا أمة الإسلام

الحمد لله القائل: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَىٰ تِجَارَةٍ تُنجِيكُم مِّنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ ﴿١٠﴾ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ ۚ
ذَٰلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ} [الصف: 10-11]، وصلى الله وسلم على نبينا محمد القائل: «جاهدوا المشركين بأموالكم وأنفسكم وألسنتكم» [صححه الألباني]. أما بعد:

فإن من الخصائص العظيمة التي امتن بها الله سبحانه وتعالى على هذه الأمة وميزها عن بقية الأمم أن شرع لها الجهاد وجعل ما يحصل بسببه من الأجر والمثوبة الشيء العظيم، تلك هي الفريضة التي جعلت للمسلمين الأوائل العزة والتمكين في الأرض، ومن ثم السيادة على باقي الأمم، وقد علم أولئك فضل الجهاد فعملوا به على الوجه المطلوب الذي أراده الله ورسمه رسوله ، ولهذا لم يكن جهادهم وكفاحهم لتحقيق أهداف شخصية، أو أطماع دنيوية زائلة، أو حباً للتملك والرياسة، وإنما كان الغرض من هذا كله إعلاء الحق وجعل كلمة الله هي العليا وكلمة الذين كفروا هي السفلى، ومن إعلاء كلمة الله تطبيق شرعه الذي أمر به، وتعبيد الناس لله، وإعمار الأرض بما يرضيه سبحانه، وإرهاب أعداء الله، وزرع المهابة في قلوبهم كما قال تعالى: {وَأَعِدُّواْ لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدْوَّ اللّهِ وَعَدُوَّكُمْ} [الأنفال: 60].

"ولما كان الجهاد ذروة الإسلام، ومنازل أهله أعلى المنازل في الجنة، كما لهم الرفعة في الدنيا، كان رسول الله في الذروة العليا منه، فاستولى على أنواعه كلها، فجاهد في الله حق جهاده بالقلب والجنان والدعوة والبيان، والسيف والسنان، فكانت ساعاته موقوفة على الجهاد، ولهذا كان أعظم العالمين عند الله قدراً" (مختصر زاد المعاد).

وكذلك كان جيل الصحابة رضوان الله عليهم أفضل الأجيال، وقد قال أبو بكر الصديق في أول خطبة له بعد توليه الخلافة: «لا يدع قوم الجهاد في سبيل الله إلا ضربهم الله بالذل» [البداية والنهابة(415/9)]. ومن ثم جيل التابعين؛ لأنهم باعوا أنفسهم في سوق الجنة لخالقها، وحملوها على راحاتهم وسيوفهم بأيمانهم.

قال الشاعر:
أولئك آبائي فجئني بمثلهم إذا *** جمعتنا يا جرير المجامع

فضل المرابطة في سبيل الله:

قال شيخ اللإسلام ابن تيمية رحمه الله في (مجموع الفتاوى، ج28): "والمرابطة في سبيل الله أفضل من المجاورة بمكة والمدينة وبيت المقدس، حتى قال أبو هريرة رضي الله عنه: لئن أرابط في سبيل الله أحب إلي من أن أوافق ليلة القدر عند الحجر الأسود، وقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «رباط يوم في سبيل الله خير من ألف يوم فيما سواه من المنازل» [حسنه الألباني]، وفي صحيح مسلم عن سلمان، أن النبي قال: «رباط يوم وليلة في سبيل الله خير من صيام شهر وقيامه، ومن مات مرابطاً أجري عليه عمله، وأجري عليه رزقه في الجنة، وأمن الفتان» يعني منكراً ونكيراً. فهذا في الرباط فكيف في الجهاد؟ وقال رسول الله: «لا يجتمع غبار في سبيل الله ودخان جهنم في جوف عبد أبدا» [رواه النسائي وصححه الألباني]، وقال: «من اغبرت قدماه في سبيل الله فهما حرام على النار» [رواه الترمذي وصححه الألباني]؛ فهذا في الغبار الذي يصيب الوجه والرجل، فكيف بما هو أشق من: كالثلج، والبرد، والوحل.


فضل الجهاد في سبيل الله

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في (مجموع الفتاوى، ج28): "اعلموا أن الجهاد فيه خير الدنيا والآخرة، وفي تركه خسارة الدنيا والآخرة، قال الله تعالى في كتابه: {قُلْ هَلْ تَرَبَّصُونَ بِنَا إِلاَّ إِحْدَى الْحُسْنَيَيْنِ} [التوبة: 52]، يعني: إما النصر والظفر، وإما الشهادة والجنة، فمن عاش من المجاهدين كان كريماً له ثواب الدنيا، وحسن ثواب الآخرة. ومن مات منهم أو قتل فإلى الجنة. قال: «للشهيد عند الله ست خصال: يغفر له في أول دفعة ويرى مقعده من الجنة، ويجار من عذاب القبر، ويأمن من الفزع الأكبر، ويوضع على رأسه تاج الوقار، الياقوتة منها خير من الدنيا وما فيها، ويزوج اثنتين وسبعين زوجة من الحور العين، ويشفع في سبعين من أقاربه» [صححه الألباني]، وقال : «إن للجنة مائة درجة، بين كل درجتين، كما بين السماء والأرض، أعدها الله للمجاهدين في سبيله» [حسنه الألباني]، فهذا ارتفاع خمسين ألف سنة في الجنة لأهل الجهاد. وقال: «مثل المجاهد في سبيل الله مثل الصائم القائم القانت، الذي لا يفتر من صلاة ولا صيام» [رواه مسلم]، وقال رجل: "دلني على عمل يعدل الجهاد؟" قال: «لا أجده». قال: «هل تستطيع إذا خرج المجاهد أن تدخل مسجدك، فتقوم ولا تفتر، وتصوم ولا تفطر؟»، قال: "ومن يستطيع ذلك". ال أبو هريرة: "إن فرس المجاهد ليستن في طوله، فيكتب له حسنات" [رواه البخاري]، وهذه الأحاديث في الصحيحين وغيرهما.

وكذلك اتفق العلماء - فيما أعلم - على أنه ليس في التطوعات أفضل من الجهاد. فهو أفضل من الحج، وأفضل من صوم التطوع، وأفضل من صلاة التطوع". انتهى.


أنوع الجهاد

قال ابن القيم رحمة الله في (مختصر زاد المعاد):

الجهاد على أربع مراتب:

الأولى: جهاد النفس. وهو أيضاً أربع مراتب:

أحدهما: أن يجاهدها على تعلم الهدى.

الثانية: على العمل به بعد علمه.

الثالثة: على الدعوة إليه، وإلا كان ممن يكتمون ما أنزل الله.

الرابعة: على الصبر على مشاق الدعوة، ويتحمل ذلك كله لله، فإذا استكمل هذه الأربع صار من الربانيين، فإن السلف مجمعون على أن العالم لا يكون ربانياً حتى يعرف الحق ويعمل به ويعلمه.

المرتبة الثانية: جهاد الشيطان. وهو مرتبتان:

أحدهما: جهاده على ما يلقي من الشبهات.

الثانية: على دفع ما يلقي من الشهوات، فالأولى بعدة اليقين، والثانية بعدة الصبر، قال تعالى: {وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يُوقِنُونَ} [السجدة: 24].

المرتبة الثالثة: جهاد الكفار والمنافقين. وهو أربع مراتب:

أحدهما: القلب. الثانية: اللسان. الثالثة: المال. الرابعة: النفس.

وجهاد الكفار أخص باليد، وجهاد المنافقين أخص باللسان.

المرتبة الرابعة: جهاد أرباب الظلم والمنكرات والبدع. وهو ثلاث مراتب:

أحدهما: باليد إذا قدر.

الثانية: باللسان إذا عجز عن اليد.

الثالثة: بالقلب إذا عجز عن اللسان.

فهذه ثلاث عشر مرتبة من الجهاد و «من مات ولم يغز، ولم يحدث نفسه به مات على شعبة من نفاق» [رواه مسلم].


هديه في الجهاد

"كان النبي يستحب القتال أول النهار، فإذا لم يقاتل أول النهار، أخر القتال حتى تزول الشمس، وتهب الريح وينزل النصر، وكان يبايع أصحابه في الحرب على أن لا يفروا، وكان يشاور أصحابه في الجهاد، ولقاء العدو، وتخير المنازل، وكان يتخلف في ساقتهم في المسير، فيجزي الضعيف، ويروف المنقطع، وكان أرفق الناس بهم في المسير، وإذا أراد غزوة ورى بغيرها، ويقول : "الحرب خدعة"، وكان يبعث العيون يأتونه بخبر عدوه، ويطلع الطلائع ويبث الحرس، وإذا لقي عدوه، وقف ودعا واستنصر الله، وأكثر هو وأصحابه من ذكر الله، وخفضوا أصواتهم.

وكان يرتب الجيش والمقاتلة. ويجعل في كل كنبة كفئاً لها، وكان يبارز بين يديه بأمره، وكان يلبس للحرب عدته، وربما ظاهر بين درعين، وكان له ألوية، وكان إذا ظهر على قوم نزل بعرصتهم ثلاثاً، ثم قفل.

وكان يرتب الصفوف. ويبعث للقتال بيده ويقول: "تقدم يا فلان، تأخر يا فلان" وكان يستحب للرجل أن يقاتل تحت راية قومه، وكان إذا لقي العدو يقول: "اللهم منزل الكتاب، ومجري السحاب، وهازم الأحزاب، اهزمهم، وانصرنا عليهم" وربما قال: {سَيُهْزَمُ الْجَمْعُ وَيُوَلُّونَ الدُّبُرَ ﴿٤٥﴾ بَلِ السَّاعَةُ مَوْعِدُهُمْ وَالسَّاعَةُ أَدْهَىٰ وَأَمَرُّ} [القمر: 45-46].

وكان أقربهم إلى العدو. وكان يجعل لأصحابه شعاراً في الحرب يعرفون به، وكان شعارهم مرة: أمت أمت، ومرة: يا منصور.

وكان يلبس الدرع والخوذة. ويتقلد السيف، ويحمل الرمح والقوس العربية ويتترس بالترس، ويحب الخيلاء في الحرب، وقال: "إن منها ما يحب الله، ومنها ما يبغض الله، فأما التي يحب الله، فاختيال الرجل بنفسه عند اللقاء، واختياله عند الصدقة، وأما التي يبغض الله عز وجل، فاختياله في البغي والفجور"، وقاتل مرة بالمنجنيق، نصبه على أهل الطائف، وكان ينهى عن قتل النساء والولدان، وينظر في المقاتلة، فمن رآه أنبت قتله، وإلا أستحياه.

وكان إذا بعث سرية يوصيهم بتقوى الله. ويقول: "سيروا بسم الله وفي سبيل الله، ولا تمثلوا، ولا تغدروا، ولا تغلوا، ولا تقتلوا وليداً"، وكان ينهى عن السفر بالقرآن إلى أرض العدو، ويأمر أمير سريته أن يدعو عدوه قبل القتال إلى الاسلام والهجرة، أو الاسلام دون الهجرة، ويكونون كأعراب المسلمين ليس لهم نصيب في الفيء، أو بذل الجزية، فإن هم أجابوا إليه قبل منهم، وإلا استعان بالله وقاتلهم.

وكان يشدد في الغلول جداً ويقول: "عار ونار وشنار على أهله يوم القيامة"، ولما أصيب غلامه مدعم، قال بعض الصحابة: "هنيئاً له الجنة". فقال: «كلا، والذي نفسي بيده، إن الشملة التي أخذها يوم خيبر من المغانم، لم تصبها المقاسم، لتشتعل عليه نارا» [رواه البخاري] فجاء رجل بشراك أو شراكين لما سمع ذلك فقال: «شراك أو شراكان من نار»" (مختصر زاد المعاد).

. {وَاللّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ} [يوسف: 21].

وصلى الله وسلم على نبينا محمد.

عبدالحكيم بن علي السويد
دار الوطن

موقع كلمات

_________________


أموتُ ويبقى كلُّ ما كتبتُه .. فيا ليتَ مَنْ يقرأ كتابيَ دعا ليَ لعـلَّ إلهيَ أن يمنَّ بلُطفِه .. ويرحم تقصيري وسوءَ فعـاليَ

أحب الصالحين ولست منهم وأرجوا أن أنال بهم شفاعه وأكره من تجارته المعاصي وإن كنا سويا في البضاعه..







http://www.irassa.com
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://erasa.the-up.com
تقى الشلوى
مؤسس منتدى ايراسا


عدد المساهمات : 1522
نقاط : 1536
تاريخ التسجيل : 18/10/2008
العمر : 28
الموقع : 0925801330

مُساهمةموضوع: رد: ذروة السنام يا أمة الإسلام هنا تجد الحل الوحيد لقضية الأقصى   السبت يونيو 27, 2009 7:18 pm

سلم الله اناملك و فاه الكاتب و علمه و حكمه

جزاك الله خيرا

ان الحل الحقيقى لردع الاستعمار عن اخواننا فى فلسطين

و طمس رايات الشيطان اليهودية فى ارض المقدس

كتاب يهدي و سيف ينصر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.irassa.com
ابن بلادي
عضو نشيط


عدد المساهمات : 159
نقاط : 253
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
العمر : 23
الموقع : www.drna.hooxs.com

مُساهمةموضوع: رد: ذروة السنام يا أمة الإسلام هنا تجد الحل الوحيد لقضية الأقصى   الثلاثاء سبتمبر 22, 2009 1:46 am

تسلم يدي ك ع الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
bbv1805
عضو جديد


عدد المساهمات : 42
نقاط : 89
تاريخ التسجيل : 04/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: ذروة السنام يا أمة الإسلام هنا تجد الحل الوحيد لقضية الأقصى   الخميس أكتوبر 22, 2009 9:10 am

قال تعالي :إلا تنفروا يعذبكم عذابا أليما ويستبدل قوما غيركم ولا تضروه شيئا والله على كل شيء قدير .... ومن خذل مسلما خذله الله فى موطن يحب نصرته ؟
هذا سبب العذاب الذي نحن فيه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ذروة السنام يا أمة الإسلام هنا تجد الحل الوحيد لقضية الأقصى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
•·.·°¯`·.·•مـنـتـدى إيـرآســـآ درنـة •·.·°¯`·.·• :: •·.·°¯`·.·•آلمنتدى آلعآم •·.·°¯`·.·• :: القضية الفلسطينية-
انتقل الى: