•·.·°¯`·.·•مـنـتـدى إيـرآســـآ درنـة •·.·°¯`·.·•
{ نورت } ... آلمنتدى ضيفنآ آلكريمـ

•·.·°¯`·.·•مـنـتـدى إيـرآســـآ درنـة •·.·°¯`·.·•


 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الصبارة.. قنبلة الطعم اللذيذ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
تقى الشلوى
مؤسس منتدى ايراسا


عدد المساهمات : 1522
نقاط : 1536
تاريخ التسجيل : 18/10/2008
العمر : 28
الموقع : 0925801330

مُساهمةموضوع: الصبارة.. قنبلة الطعم اللذيذ   الثلاثاء أكتوبر 21, 2008 10:35 am

الصبارة.. قنبلة الطعم اللذيذ
اسمها يدل على الصبر وعرضها للبيع فولكلور


دمشق: هشام عدرة
الزائر لدمشق في هذه الأيام سيلاحظ حتماً عندما يتجول في شوارع أبو رمانة والحمرا والشعلان وبغداد والقصاع والربوة وغيرها عربات ثابتة وأمامها أصحابها يلبسون القفازات السميكة ومنهمكين بتقشير ثمار مدببة ومشوكة تشبه القنبلة وبعد تقشيرها يضعونها في وعاء كبير يغسلونها جيداً ومن ثم يبردونها ويبيعونها في صحن مغلف بورق النايلون، حيث يضم الصحن حوالي 20 قطعة من هذه الثمار أو يبيعونها بالقطعة الواحدة لمن يرغب وإذا كان الزائر يجهل ما هي هذه الثمار (التي تشبه القنبلة اليدوية) فسيعرفها بالتأكيد بمجرد ما يشاهد البائع وهو يعتني بتقشيرها جيداً، وكذلك وهو يزين عربته الثابتة بالورود والشجيرات وبالإضاءة الجميلة وبالسجاد وغيرها من الزينة ليتمتع العابر والزائر بمنظر هذه العربات الجميل ولتدله على أنها عربة لبيع الصبارة، ويتم ذلك بموافقة من محافظة المدينة ومقابل مبلغ مادي يدفعه البائع للمحافظة كونه يشغل الرصيف.
سيعرف هذا الزائر هنا أنه أمام (الصبارة) تلك الثمار البرية سابقاً والمدجنة حالياً، حيث بات الكثيرون يزرعونها بقصد استثمارها تجارياً والتي يبدأ موسم قطافها في أشهر الصيف ولتباع في الأسواق بشكلها الفلكلوري. وهناك أناس تخصصوا بالتعامل معها من مرحلة قطفها وحتى تقشيرها وتبريدها وتعليبها، وهي مراحل صعبة من المتعذر على سيدات المنازل تحضير الصبارة في منازلهن ولذلك تشترى جاهزة من هذه البسطات والعربات الثابتة والجوالة. والصبارة فاكهة الصيف اللذيذة في دمشق والتي يتفنن الباعة الجوالون في تقديمها للزبائن. أما مستلزماتها لدى الباعة فهي السكين وصحن الكرتون وأكياس النايلون للترطيب بالثلج، وما على الزبون إلا تناولها والتمتع بطعمها، وأمامه خياران من حيث الحجم، فهناك الصبارة الكبيرة وهي الأثمن والصغيرة الحجم وهي الأقل سعراً، يستمر الباعة في عرضها حتى شهر نوفمبر (تشرين الثاني) حيث يقول هؤلاء إن موسمها في يوليو (تموز) وأغسطس (آب) وسبتمبر (أيلول) ولكن، لها شهر راجع يقولون عنه (بطن ثاني) فتعرض في شهري أكتوبر (تشرين الاول) ونوفمبر (تشرين الثاني). والصبارة لا تؤكل إلا باردة جداً حيث تصبح نكهتها ألذ وطعمها أطيب مع الثلج، وبالتأكيد فلا تؤكل إلا بعد تقشيرها من قبل البائع المتخصص بذلك لأن غطاءها مليء بالأشواك. وتقدم ضمن طبق من الكرتون بعدة قطع حيث تؤكل قطعة قطعة ودون استخدام سكين أو شوكة. وهناك العديد من الناس الذين يتناولونها لأول مرة سيشعرون بوجود صعوبة في تناولها والبعض يخاف من وجود البذور القاسية في جوفها وهذه خاصية الصبارة. بل هنا تكمن فوائدها الصحية كما يؤكد العديد من المهتمين بالصبارة والباحثين العلميين والأطباء، فالصبارة التي تدخل في تركيبها بذور عديدة قاسية نوعاً ما حيث تطحنها الأسنان مفيدة جداً للمعدة، فهي تساعد على الهضم وتعمل هذه البذور على تحريك المعدة والأمعاء بشكل جيد مما يساعد على هضم المواد الغذائية الثقيلة التي يكون الإنسان قد تناولها من قبل. فالصبارة عند تناولها سيشعر الإنسان بالراحة والليونة وهي تدخل معدته وأمعاءه، كما أنها تنقي الدم في الجسم وتتضمن العديد من الفيتامينات المفيدة كما أنها مفيدة لمرضى السكري حيث تخفض نسبة السكر المرتفع بالدم ومفيدة أيضاً لحماية الجهاز البولي لدى الإنسان من الأمراض. ولا تزرع الصبارة إلا في الأراضي البعلية، وهي أفضل الأنواع، في حين أن المزروعة سقياً يكون طعمها غير لذيذ مثل الصبارة البعلية. والصبارة المزّاوية (نسبة إلى منطقة المزّة جنوب دمشق) كانت الأشهر ولكن مع تحول المزة من أراض زراعية إلى ضاحية سكنية راقية وزحف العمران إليها، غابت عن دمشق الصبارة المزاوية منذ عشرات السنين لتحل محلها حالياً (صبارة الكسوة) وهي الآن أشهر وألذ الأنواع، وكذلك في الساحل السوري، ينمو الصبار ولكن بشكل بري ولا يؤكل مطلقاً وتبدأ رحلة الصبارة من الأرض الزراعية بعد اكتمال نضجها لتنقل إلى تجار سوق الخضار (الهال) بدمشق، ولتحل بعدها على عربات الباعة الجوالين يغسلونها وبعد ذلك يقطعونها ويعرضونها بشكل جميل على عرباتهم.
يعيد العديد من المهتمين والبائعين سبب تسمية الصبارة ويطلقون عليها (تين الصبر) بهذا الاسم وهو اسم قديم ويعرفها الدمشقيون منذ عشرات السنين إلى أنها تصبر على شح المياه وبالتالي لا تحتاج لأراضٍ مروية ومياه كثيرة. ويروي أحد باعة الصبارة الذي التقيناهم في منطقة أبو رمانة بدمشق أنه قبل حوالي سنتين استخدم لديه شابا صغيرا ليقشر الصبارة ومن الساعة الأولى لعمله كان يقشر واحدة ويأكل الثانية دون قشر بأشواكها وعندما شاهده يفعل ذلك كان قد تناول حوالي عشر صبارات بأشواكها فقام البائع بطرده فيما بعد وخاف أن يحصل معه طارئ صحي، لكن لم يصب بأي شيء في حين ـ يتابع البائع أبو ماهر قائلاً ـ جاء أحد الزبائن وهو في الثلاثينات من عمره وتناول فوراً الصبارة المنقوعة بالماء في الوعاء البلاستيكي الكبير فقلت له لا يجوز ذلك فلا تؤكل هكذا الصبارة وبعد دقائق قليلة صار يتألم هذا الزبون وأسعف للمشفى حيث لم تتحمل معدته أشواك الصبارة الحادة وقشرها الصلب وهي واحدة فقط بعكس ذلك الشاب الصغير الذي تحمل عشرة... ولله في خلقه شؤون ـ يعلق أبو ماهر ضاحكاً ـ من الحادثتين اللتين جرتا على عربته.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.irassa.com
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: الصبارة.. قنبلة الطعم اللذيذ   السبت نوفمبر 14, 2009 9:15 am

اه في ليبيا يقولو لها الهندي يا صباره الصبر

بصراحه رايفنا عليها صباره الصبر قصدي الهندي

ويا تقي نرجو منك مراعاه شعور الاخوه و الاخوات في المواضيع التي تلعب لك في شعورك من جوا و تجوعك و هل عندك العلم اني نا قريت الموضوع والغداء قاعد على النار توااا

او لما تدير موضوع زي هذا اكتب عليه " للمتغدين فقط "

وتقبل مروري الكريم على موضوعك الجميل و القديم و الرائع


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الصبارة.. قنبلة الطعم اللذيذ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
•·.·°¯`·.·•مـنـتـدى إيـرآســـآ درنـة •·.·°¯`·.·• :: •·.·°¯`·.·•آلمنتدى آلعآم •·.·°¯`·.·• :: منتدى الحوار المفتوح و المواضيع العامة-
انتقل الى: