•·.·°¯`·.·•مـنـتـدى إيـرآســـآ درنـة •·.·°¯`·.·•
{ نورت } ... آلمنتدى ضيفنآ آلكريمـ

•·.·°¯`·.·•مـنـتـدى إيـرآســـآ درنـة •·.·°¯`·.·•


 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كتاب يستعين بالكمبيوتر لتحفيظ القرآن بمدينة درنه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابن بلادي
عضو نشيط


عدد المساهمات : 159
نقاط : 253
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
العمر : 23
الموقع : www.drna.hooxs.com

مُساهمةموضوع: كتاب يستعين بالكمبيوتر لتحفيظ القرآن بمدينة درنه   الإثنين سبتمبر 21, 2009 7:37 pm


انتشرت " الكتاتيب " في جميع أنحاء ليبيا وهي تقوم بتعليم الناس مبادئ كتابة القرآن الكريم والتلاوة والحفظ بطريقة معروفة شاعت في الأقطار الإسلامية منذ الفتوحات الأولى ولا تزال متبعة في كثير من بلاد العالم العربي والإسلامي هذا ولقد كانت مدينة درنة عامرة بحفاظ القرآن الكريم بالإضافة إلى عدد من علماء الشريعة واللغة وانتشرت ( الكتاتيب ) في أنحائها بعضها بجوار المساجد وزوايا الطرق الصوفية وبعضها في أضرحة الصلحاء وبعضها في المنازل ولا تزال مستمرة للآن ..

لعل مالفت انتباهنا هنا هو اتجاه الكتاب بمدينة درنة إلى تحفيظ القرآن الكريم من خلال الحاسب الآلي وهذا ماميز كتاب صلاح الدين الأيوبي بمسجد طيبة الذي زرناه وبدأنا حوارنا مع الأخ حاتم على محمد بوخشيم إمام وخطيب مسجد طيبة والذي سألناه فأجاب قائلا :

- ماذا عن المركز؟
بموجب تكليف رسمي صدرت موافقة رسمية من هيأة الأوقاف وشؤون الزكاة بدرنة ، على إنشاء صرح قرآني بمسجد " صلاح الدين الأيوبي " ، وبهذا المسمى نفسه ، وذلك يوم السبت ، العاشر من شهر شعبان ، سنة ثمانٍ وعشرين وأربع مئة وألف من الهجرة النبوية , على مهاجرها أفضل الصلاة والسلام الموافق 2007. 08 . 23م , ولما كان مقر المركز الكائن بالمسجد سالف الذكر لا يصلح البتة بالعملية التعليمية والتربوية ، كان الانتقال منه إلى مقر المركز الجديد الكائن بمسجد " طيبة " الكائن بمحلة الجبيلة ، وذلك بعد افتتاحه رسمياً في حفل كبير أقيم بالمناسبة يوم الإثنين ، الثامن والعشرين من شهر شعبان ، سنة 1428 ه الموافق 2007. 09 . 10م،مركز صلاح الدين الأيوبي يتبع وتشرف عليه إشرافاً مباشراً الهيأة العامة للأوقاف وشؤون الزكاة بشعبية درنة وينتظم به التدريس صيفاً وشتاءً على فترتين ، ويعد مركز صلاح الدين الأيوبي مؤسسة تعليمية , ومدرسة للعلم والتعليم والثقافة والأدب والتربية إلى جانب وظيفته الأولى ، وهو منارة يتم فيها تربية وتنشئة المسلم ... ويتم من خلاله غرس القيم الإيمانية والعقيدة الصحيحة ، وجوانب الحياة الإسلامية الاجتماعية والسلوكية السليمة في نفوس طلابه .. لقد أصبح المركز وما يؤديه من نشاط في خدمة القرآن الكريم علامة بارزة ، وظاهرة مشرقة في تاريخ التعليم في مدينة العلم درنة ، يجد – بفضل الله تعالى - العون السخي من قبل طبقات المجتمع كافة لما لمسوه من جهود مخلصة في المحافظة على كتاب الله عز وجل ، وتخريج أجيال من شباب الأمة تحمله في صدورها نقياً صافياً من التحريف والتبديل ، حتى أصبح من المتيقن أن الأموال التي ترصد له فتنفق في خدمة القرآن الكريم هي الأكثر أجراً ومثوبة عند الله ، وأنها الضمان الوحيد بعد عون الله وتوفيقه لبقائه واستمراره في أداء رسالته مهما اختلفت الظروف وتغيرت ، إن ضمان بقاء هذا المركز في أداء رسالته ضمان لصلاح المجتمع ، ومرفق أساسي لصلاح شباب الأمة ، وتجنيب أبنائها مزالق الرذيلة والانحراف ، فهو مرفق تعليمي ، اجتماعي ، تربوي مهم ينمي بدوره التربوي الناحية الروحية لدى الناشئة من حيث ارتباطهم بخالقهم سبحانه وتعالى ، وكذلك تعليمهم أمور الحياة الصادرة عن أهداف التربية الإسلامية التي تجعل الناشئة يسلكون السلوك الإسلامي تلقائياً دون مشقة أو عناء .

- ‬هل يوجد إقبال على المركز؟
يضم مركز صلاح الدين الأيوبي بين جنباته أكثر من70 طالباً ، ويرتفع عدد الطلاب خلال الدورة الصيفية إلى أكثر من 200 طالب ويشرف علي 3 حلقات قرآنية تعليمية إحداهن بمسجد طيبة ويرتفع عدد الحلقات خلال الدورة الصيفية إلى 8 حلقات .
- ما هي الأهداف والغايات التي يسعى المركز لتحقيقها غير المتعارف عليها؟
وضع المركز أهدافاً وغايات يسعى لتحقيقها, ويبذل الجهود ، ويضع الخطط ، ويقيم الدراسات المتنوعة من أجل تنفيذها على الوجه الأكمل بالإضافة إلى توجيه أولاد المسلمين لتعلم القرآن العظيم وحفظه , وتهيأة الجو المناسب لهم ، ورصد الجوائز التشجيعية المادية والمعنوية لتحقيق هذا الهدف النبيل أيضا تزويد الناشئ بما يحتاج إليه من العلوم ، والآداب ، والفنون ، والتدريبات العملية حتى يكون أفراد الجيل،مواطنين صالحين مؤمنين بالله ، مدركين لواجباتهم وحقوقهم ، معتزِّين بإسلامهم وإعداد الطالب للحياة العامّة ، وإكسابه المهارات العمليَّة ، وإعداده للدراسات العلمية في المراحل التعليمية المختلفة والعمل على نشر البحوث والدراسات والرسائل العلمية في الدراسات القرآنية .. وتقديم المشورة العلمية في مجال التخصص و السعي إلى استغلال قدرات الشباب , وتنمية قدراتهم , ومحاولة اكتشاف مواهبهم سواء للآخرين أو لأنفسهم , بالأخص حين يكون الإنسان على معرفة واضحة من قدرات نفسه والمشاركة في المسابقات المحلية والدولية التي تنظمها الدولة سنوياً لحفظ القرآن الكريم وتجويده وتفسيره . .. كما نسعى إلى تحفيظ وتعليم المرآة المسلمة كتاب الله تعالى تلاوة وحفظاً وتجويداً والتأكيد على أهمية القرآن في حياة المرأة المسلمة وتخريج حافظات لكتاب الله تعالى والإسهام في تنشئة المرأة المسلمة وتحصينها بآداب القرآن الكريم وأخلاقه بالإضافة إلى رفع كفاءة الدارسات ليقمن بتدريس القرآن الكريم وسد الحاجة في ذلك .

- ‬ماهو نظام الدراسة بالمركز؟ .
دورتان في السنة, شتوية, وصيفية ويكون التدريس بصفة يومية من الأحد إلى الخميس بالإضافة إلى عقد حلقة تعليمية للقرآن الكريم يومي الأربعاء والخميس من كل أسبوع . وعن المنهجية المتبعة في تحفيظ القرآن الكريم بالمركز سألنا الأخ محمد عبدالباسط عبدالسلام الحصادى والذي أجاب قائلا :
أولاً .. طريقة العرض للطلاب الذين يعرفون القراءة والكتابة :
بالنسبة للطلاب الذين يعرفون القراءة من المصحف تستخدم معهم طريقة العرض من المعلم حيث يتم تحديد المقدار الذي يستطيع الطالب حفظه في جلسة واحدة .
ثانيا .. طريقة التلقين للطلاب الذين لا يعرفون القراءة من المصحف .
ثالثا .. نظام المراجعة حيث إن لمراجعة القرآن الكريم دوراً كبيراً في بقاء المحفوظ وعدم زواله ، ولما للمراجعة من دور كبير في تثبيت المحفوظ وعدم نسيانه , فقد خصصت لها ثلاثة أيام أسبوعياً .
رابعاً .. تعلم منهج التجويد حيث إنه في كل حزب يتعلم الطالب أحكام التجويد وفقاً للمنهج المقرر في المركز ومفردات المنهج التجويدي المقرر .
خامساً .. المنهج التربوي حيث يعمل المشرفون والمحفظون في المركز على غرس المعاني التربوية القرآنية في نفوس المنتسبين من خلال وسائل عدة باعتمادهم على منهج معتمد من قبل إدارة شؤون القرآن الكريم ..
هذا .. وتسعى إدارة المركز جاهدة لتدريس الطلبة مستقبلاً بإذن الله " مع الحفظ والتلاوة " لتعليم علوم أخرى ذات صلة وثيقة بمادة القرآن الكريم , كعلوم القرآن ومفرداته وكذلك تعليم علوم العربية ك ( النحو والصرف , والبلاغة والنقد , والأدب والنصوص ... وغيرها ) ، وعلوم الحديث ، والفقه ، والقراءات ، وغيرها من العلوم والمعارف التي لا بد منها لطالب القرآن .. هل هناك محفزات مقدمة من المركز للطالب؟
يلعب التعزيز الإيجابي دوراً كبيراً في حياة الفرد لما يترتب عليه من تحسين أو تعديل لسلوكيات هذا الفرد للارتقاء بها نحو الأفضل ، وبالتالي كان التعزيز الإيجابي إحدى الخطوات المهمة في العملية التربوية والتعليمية ومن باب أولى في تعليم وتحفيظ القرآن الكريم ، وبما أن نوع التعزيز مرتبط بطبيعة الأفراد واهتماماتهم وبيئتهم ، فإنه بالتالي يختلف من أشخاص لآخرين، وهنا يبرز دور إدارة المركز في معرفة أفضل طرق وأساليب التعزيز التي تناسب طلابه , وبالتالي تسعى لتطبيقها مع التجديد المستمر فيها خلال السنة الدراسية حتى لا يصاب الطلاب بالفتور نتيجة للروتين اليومي وانعدام المحفزات، والتعزيز ينقسم إلى تعزيز معنوي وتعزيز مادي ومن أساليب التعزيز في المركز هو ترغيبه في حفظ وتلاوة كتاب ربه بذكر بعض فضائل القرآن الكريم، وما يناله القارئ من ثواب عظيم لا يقتصر نفعه عليه بل يتعداه إلى والديه وخلطائه وجلسائه ، وما لمعلم القرآن ومتعلمه من عظيم الدرجات في الدنيا والآخرة والتشجيع من خلال الثناء والمدح الصادق المعتدل على الطالب أمام زملائه بالإضافة إلى وجود لوحة لتدوين أسماء الطلاب المتميزين والمثاليين بمثابة ( لوحة الشرف ) أيضا إقامة الحفلات التكريمية والتشجيعية للطلبة المتفوقين وتوزيع شهادات التفوق في الاختبارات وغيرها وإعداد خطابات الشكر التقديرية والتشجيعية وتوزيع شهادات مواظبة لمن لم يتغيب ولم يستأذن طيلة الشهر وصرف الجوائز النقدية والعينية للطلبة المتفوقين .. وإقامة البرامج التربوية , والرحلات الترفيهية , والزيارات الميدانية للطلبة .

- ‬الكتاب أيضا مزود بمكتبة وهذا شيء حديث حدثنا عنه الأخ عطية صالح الحصادي حيث قال :
تأسست المكتبة الأيوبية يوم العاشر من شهر ربيع الثاني , عام 1429 ه , الموافق 01 . 04 . 2008م ، وتقع بالدور السفلي بمسجد طيبة،وتعد هذه المكتبة من أكبر وأفخم المكتبات العامة التابعة للهيأة العامة للأوقاف وشؤون الزكاة بمكتب درنة , فهي من المكتبات المهمة ذات السمة الخاصة التي جمعت بين خصائص المكتبة العامة ، ومركز البحث العلمي والدعوي ,,, ولخدمة البحث العلمي وطلابه , فقد تضافرت الجهود المخلصة الخيرة في مركز صلاح الدين الأيوبي ومسجد طيبة لتحقيق جو البحث والتحصيل العلمي المتميز ، مما ساعد على زيادة الاستفادة من المصادر والرسائل العلمية والمراجع النادرة وأمهات الكتب المعتمدة في شتى فروع المعرفة والثقافة بهذه المكتبة ,,, وتحتضن المكتبة أكثر من عشرين مجموعة من أمهات الكتب في التفسير , وعلوم القرآن , والحديث , والفقه على مختلف المذاهب , والتاريخ , واللغة , وسائر العلوم والفنون , وتضم المكتبة ما يربو على ألف كتاب ورسالة علمية ، تم تنظيمها وترتيبها وفهرستها وتصنيفها ، وقد شملت مجموعاتها معظم جوانب المعرفة الإنسانية , هذا ,,, ونظراً لأهمية الرسائل الجامعية في إثراء البحوث والدراسات العلمية , فقد جمعت المكتبة عدداً منها ، كما راعت المكتبة أهمية الدوريات العلمية وما تمثله من قيمة علمية ، حيث إنها من أهم أوعية المعلومات لملاحقتها للجديد في الإنتاج الفكري ، لذا فقد أولتها المكتبة اهتماماً خاصاً يتمثل في اقتناء عدد كبير منها في مختلف حقول المعرفة ,,, ويرتاد المكتبة كثير من أساتذة الجامعات والباحثين في مجالات التراث الإنساني والإسلامي والعربي ، وذلك نظراً لتوافر الكتب القيمة في مختلف فروع المعرفة والثقافة , وشتى مجالات العلوم والفنون ، وللنمو المستمر في مجموعاتها , وتقدم المكتبة خدماتها يومياً للمترددين عليها من الباحثين والدارسين على فترتين صباحية ومسائية , حيث تسعى المكتبة ضمن خدماتها الأساسية إلى توفير المعلومات البحثية لطالبيها من خارج المكتبة , وذلك بواسطة المراسلات بينها وبين كل من المكتبات الجامعية والمكتبات العامة والمتخصصة ومراكز البحوث المتاحة , ولا تقتصر اهتمامات المكتبة وإنجازاتها على تنمية موارد المعلومات الوثائقية من كتب ورسائل علمية ودوريات فحسب ، بل تمتد لتشمل الفعاليات الثقافية والعلمية المختلفة مثل زيارات الوفود الرسمية والطلابية لها ، وعقد الندوات والمحاضرات .

- ‬ماذا عن استخدام الحاسب الآلي في عملية التحفيظ؟
إن الاستعانة بالحاسوب يسهم بشكل فعال في تسهيل تعليم القرآن الكريم , حيث إنها تقدم التلاوة بالصوت والصورة , فيسمع الطالب التلاوة وينظر إلى فم الشيخ أثناء نطقه فيشترك في التعليم حاستا السمع والبصر , ومما لا شك فيه أن استخدام أكثر من حاسة في التعليم يثبت الحفظ ويرسخ في الذهن , فتكون الفائدة أكثر والتأثير أبلغ .. وبالإضافة إلى ذلك يجرى الإعداد والعمل في المركز على إنجاز المشاريع التالية :
إيجاد نظام حاسب آلي ( منظومة معلوماتية توثيقية ) يبني عليه المركز قواعد بياناته .. التوسع في استخدام الحاسب الآلي بالمركز ، والاستفادة من خبرة المبرمجين و أصحاب الخبرة في هذا المجال من الأساتذة المتعاونين مع المركز .. ووضع أنظمة ولوائح تنظم عمل مركز ، بما يكفل استمراره في أداء رسالته , وتطويره إلى الأفضل .. أيضا سيتم إنشاء موقع إلكتروني في شبكة الاتصالات العالمية الإعلامية " الانترنت " , للتعرف على محتوياتها والإفادة منها في جميع المجالات الحياتية , كما يحتوي على تعريف شامل بالمركز , ومتابعة أنشطته , وتقديم أخباره , وبيان قراراته , ونشر إصداراته .. بالإضافة إلى إنشاء مكتبة التسجيلات السمعية " مكتبة صوتية " , تحوي أشرطةً مسموعةً " الكاسيت " , ك " التلاوات المرتلة لمشاهير القراء وبمختلف الروايات – المصاحف المعلمة والمجودة – التسجيلات الخاصة بالأطفال – الإصدارات الخاصة بتعليم التجويد , .... " يستعين بها الطالب في التعليم القرآني , كما تحوي المكتبة أجهزة عرض وتسجيل صوتية أيضا الاستفادة من وسائل الإعلام المرئية , كأجهزة التلفاز والفيديو , بإنشاء مكتبة تسجيلات مرئية , تحوي برامج مرئية مصورة ك " أشرطة فيديو " توضح للطالب بالعرض المرئي الأحكام التجويدية , والكيفية الصحيحة في نطقها , وتدعَّم بالمصحف الذي يستخدم الألوان في توضيح الأحكام.بالإضافة إلى إنتاج فيلم تعريفي بنشاط المركز بطريقة مختصرة ومحترفة لعرضه أثناء اللقاءات مع وسائل الإعلام المرئية ومع الوجهاء والداعمين للمركز أضف إلى ذلك إقامة مكتبة قرآنية حاسوبية .. تحوي أقراصاً مدمجةً CD مبرمجة ببرامج القرآن الكريم وعلومه وإصدار مجلة تفصيلية بعنوان " الأيوبية " , تتضمن العديد من البحوث المتعلقة بالقرآن الكريم وعلومه ، كما أنها تشتمل على أخبار المركز ، وهي تستقبل مشاركات القراء واقتراحاتهم ومتابعاتهم .. وتنظيم برامج لمحو الأمية بتعليم قراءة القرآن الكريم .. ونطمح لافتتاح قسم نسوي لتحفيظ القرآن الكريم , وقد تقدمنا إلى هيأة الأوقاف بطلب رسمي بالخصوص , ونحن في انتظار الرد .

-‬ما هي رؤيتكم المستقبلية التي تتمنى أن يكون عليها المركز؟
شعار المركز شرف الرسالة وسمو الهدف ورسالة المركز العناية المثلى بالقرآن الكريم وأهله والمهتمين به والمختصين فيه ، لتحقيق تواصل مثمر بينهم من خلال منظومة متميزة من المناشط والبرامج العلمية والعملية والإعلامية ، يتجاوز أثرها إلى سائر فئات المجتمع .
رؤية المركز أن نكون المؤسسة العلمية الأولى في خدمة القرآن الكريم وعلومه ، وأن نصبح مرجعاً للجهات الرسمية والأهلية والأفراد في كل ما يتعلق بمجال تخصصنا . إن تطوير أسلوب التحفيظ وإضافة الحاسوب للعملية التعليمية القرآنية بالتأكيد شيء جميل ومواكبة للتقنية اليوم لهو دليل نضج وفهم القائمين على هذا الكتاب فلهم الشكر الكبير ع
لى مايقومون به .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تقى الشلوى
مؤسس منتدى ايراسا


عدد المساهمات : 1522
نقاط : 1536
تاريخ التسجيل : 18/10/2008
العمر : 28
الموقع : 0925801330

مُساهمةموضوع: رد: كتاب يستعين بالكمبيوتر لتحفيظ القرآن بمدينة درنه   الإثنين سبتمبر 21, 2009 9:19 pm

السلام عليكم
اولا هذا الموضوع منقول من موقع فيلادلفيا
ثانيا ينقل الموضوع الى القسم المناسب و هو اخبار المدينة
ثالثا يرجى حفظ حقوق ملكية الكاتب بذكر اسمه و عن الموقع الذي ادرج له موضوعه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.irassa.com
 
كتاب يستعين بالكمبيوتر لتحفيظ القرآن بمدينة درنه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
•·.·°¯`·.·•مـنـتـدى إيـرآســـآ درنـة •·.·°¯`·.·• :: •·.·°¯`·.·•آلمنتدى آلدرنـــــــــآوي •·.·°¯`·.·• :: درناويات-
انتقل الى: